wrapper

الأربعاء, 05 كانون2/يناير 2022 16:58

الصحافة العراقية في 2021.. قيود تربك بيئة العمل وقوانين لا تضمن الحقوق

ملخص

يُحصي هذا التقرير الانتهاكات التي طالت الصحفيين والمؤسسات والمحطات الإعلامية في العراق خلال العام 2021، حيث كانت جميع مناطق البلاد محفوفة بالمخاطر. وتقاسمت أغلب محافظات العراق حوادث تلك الاعتداءات ضد الصحفيين، لكن المراتب الأربعة الأُوَل كانت من نصيب بغداد، كركوك، أربيل والسليمانية، على التوالي.

وتظهر معلومات التقرير، أن الاعتداءات التي طالت الصحفيين شملت محاولات اغتيال وملاحقة وتهديد، الى جانب مصادرة الممتلكات الخاصة بالإعلاميين أثناء ممارسة واجباتهم، لتضييق مساحة الأضواء المسلطة على الحقيقة.

ووفقا للمعطيات، فإن عدد الانتهاكات في العام 2021 بلغ ما يقارب 250 انتهاكاً على الصحفيين. بضمنها عشرات الاعتداءات التي طالت مؤسسات إعلامية. ومن بين هذه الحوادث كانت حصة المؤسسات غير الحكومية (الصحفية) ما نسبته 98 في المائة. في حين شهدت المؤسسات الحكومية حالات اعتداء بنسبة 2 بالمائة.

وبينما يواجه الصحفيون في جميع أنحاء البلاد معدلات عالية من الاعتداء الجسدي واللفظي والترهيب والمضايقة، بما في ذلك عند تغطية الاحتجاجات، لم يؤشر التقرير أيّة حالة اغتيال، تلك التي طالت الصحفيين في السنوات السابقة، حيث اضطر الكثير منهم الى تغيير أماكن سكنهم، أو الهجرة الى خارج البلاد، خشية من التصفية الجسدية، على أثر تلقيهم تهديدات بالقتل من جراء كشفهم لملفات فساد او انتقادهم شخصيات كبيرة ضمن النظام السياسي الحالي.

وفي مؤشر التقرير، كان شهر تشرين الثاني من العام 2021 ـ الذي تزامن مع انطلاق الاحتجاجات الشعبية في مدينة السليمانية ومناطق أخرى في شمال العراق ـ الاكثر اعتداء على الصحفيين.

قراءة 25 مرات

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين في العراق. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

logo-down

إتصل بنــا

العنوان : العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12

موبايل :009647704300067

البريد الالكتروني:   عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شركاء النقابة

ims     irex     ned