طباعة
الثلاثاء, 16 حزيران/يونيو 2020 11:30

في عيد الصحافة العراقية..النقابة الوطنية تهنئ صحفيي وصحفيات العراق

تتقدم النقابة الوطنية للصحفيين في العراق إلى الزميلات والزملاء في الأسرة الصحفية، بأصدق التهاني والتبريكات؛ بمناسبة عيد مهنتهم الأغر.

ويأتي عيد الصحافة العراقية، هذا العام مختلفاً عن سوابقه في الأعوام الماضية، إذ يواجه العراقيون ـ ولاسيما الصحفيون منهم ـ خطر جائحة كورونا الذي تفشى في البلاد، ودول العالم الأخرى. ويؤسفنا تسجيل إصابات عديدة بين الصحفيين، فيما خسرنا، قبل أيام قلائل، زميلنا أحمد النسيم، أحد ملاكات قناة العهد الفضائية، والذي توفي إثر اصابته بالفايروس.

لكن على الرغم من خطر الجائحة، إلا إن الصحفيين العراقيين واصلوا العمل الصحفي، مذللين الصعوبات التي تواجههم؛ جراء فرض حظر التجوال، ومنع التجمعات، وكل ما يؤثر على إنسايبة عملهم الصحفي اليومي.
وجراء تداعيات الجائحةأيضاً، وتفاقم الازمة الاقتصادية، خسر عشرات الصحفيين العراقيين وظائفهم بعد تسريح أو تقليص عديد الملاكات في عدد من المؤسسات الإعلامية.

وفي هذه المناسبة، لابد من التذكير، بأن الصحفيين العراقيين، يعملون في ظروف غاية في الصعوبة، إذ لا ضمانات عمل للصحفيين، لا عقود عمل، ولا ضمان اجتماعي أو صحي. الأمر الذي يضاعف المخاطر التي يتعرضون لها.
وتقع المسؤولية الأكبر في ذلك، على عاتق مجلس النواب العراقي، الذي تجاهل لسنوات طويلة تعديل منظومة القوانين المتعلقة بالعمل الصحفي، والحريات عموما، على الرغم من تقديم النقابة الوطنية، وعدد من منظمات المجتمع المدني، ملاحظات وتعديلات على تلك القوانين، التي شُرّع بعضها في زمن النظام الدكتاتوري السابق، ولا يزال العمل جارٍ بها.

ونحن في النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، وبمناسبة عيد الصحافة العراقية، نجدد العهد لجميع زميلاتنا وزملائنا الصحفيين، بمواصلة العمل الحقيقي والفاعل، بغية توفير بيئة عمل ضامنة لحقوقهم المهنية.

النقابة الوطنية للصحفيين
في العراق
15 حزيران 2020

 

قراءة 492 مرات