; ; قلم رصاص ليس بقاتل

قلم رصاص ليس بقاتل

صباح الخالدي

الصحافة في كل العصور والازمان هي مع البناء وليس معول هدم لانها السلطة الرابعة في مساعدة السلطات الاخرى التشريعية والتنفيذية والقضائية وخاصة في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها البلاد امنا واقتصادا وسياسة مع ان المنبر الاعلامي الوطني الحقيقي من مسؤوليته ان يدعو إلى الصدق وينادي بأمانة القلم والكلمة وكشف الحقائق وإظهار الخفايا عبر طرح القضايا التي تهم المتابع بكل امانة وحيادية لان المعلومة الصادقة لاتحتاج إلى تزويق للكلمـة وتغليفها باوراق زاهية ملونة من قبل محترفي فن الخديعة و تلفيق التهم.. فقد شهدت السنوات المنصرمة بعد الاحتلال عام 2003 في مجال الاعلام عامة ولاسيما العراقي العديد من المتغيرات الإيجابية والسلبية كإستجابة عملية لما فرضته متطلبات التكنولوجيا وتنوعها التي تتسم بالسرعة فى مجالات الحياة كافة كما ان الامكانيات الاعلامية العربية والاجنبية تعاطت مع الأحداث الجارية بشكل عملي ومتابعة مستمرة مع اول بروز الخبر وتواصل حلقاتها واغنائها بالصورة والمعلومة المطلوبة من قلب الحدث ولكن مع كل تلك التحولات من المفترض ان تكون نتائجها ايجابية في التعامل مع الحدث الا ان بعض وسائل الاعلام والمحلية خاصة ولاعتبارات حزبية او جهوية او مجاملات ظلت سطحية التناول للإحداث والقضايا، إلى جانب إنتشار بعض الظواهر الدخيلة مثل نشر الأكاذيب وإثارة الفضائح من خلال التناول والتداول غير الموثوق و غير الصحيح من دون تحرى الدقة ومراعاة البحث والتأكيد قبل العرض والنشر واغفال مسؤوليتها تجاه المجتمع وغدت مع الاسف ظاهرة دخيلة يحمل الإساءة إلى الاعلام والاعلاميين ويثير السخرية احيانا وان البث اليومي هي سمة غالبة على مختلف المواد الإعلامية التى لا تكل ولا تمل بعض القنوات أرضية كانت ام فضائية وعدد من الصحف من إستعراضها وإبرازها ذلك متناسين اصول المهنة الصحفية الشريفة مبتعدين عن مفاهيم المصداقية والشفافية وكأن هؤلاء لم يستوعبوا في دراستهم الاكاديمية في كليات الاعلام تلك القيم والمفاهيم وشرف المهنة والقلم الحر وكانها كانت عند ذلك مواد دراسية حبرا على ورق !! وتحولوا الى ابواق كاذبة منافقة من محترفي فن الخديعة والحمد لله انهم قلة وقد كشفت اساليبهم وما عادت تنطلي على العراقيين زيفهم وهم يملأون ساعات البث في الفضائيات وخاصة مقدمي بعض البرامج !! من انه مع العراق وحريص على الوطن وعبارات ( وين فلوسنه او احنه الشعب وين المشاريع وووالخ ) وغيرها في الوقت الذي يدافع عن (مسيئين) بحق الشعب والوطن وقيم المجتمع وأظهارهم (ابرياء )!! براءة الذئب من دم ابن يعقوب أي وبكل بساطة يسير وفق الانتقائية في مهاجمة هذا السياسي او المسؤول ومدح الاخر لاعتبارات معروفة لدى القائمين على القناة وهم معروفون وفق المثل الشعبي (إلي على راسه بطحه يحسس عليها ) من أصوات النشاز عند البعض ومجرد متابعة بعد الساعة الثامنة مساء لعدد من تلك القنوات الفضائية تتجلى بوضوح للقاصي والداني ومن خلال ما تطرحها في برامجها اليومية تلك الملاحظات التي تطرق اليها المقال دون حتى التجني على أحد بل وعلى الطبيعة وكما يقال (لايف )!! مع التشديد ان للكلمة أثرا كبيرا في تحديد إتجاهات الرأي العام نحو أهداف وغايات محددة وقد عدّ البعض حرب الكلمة من أشد وظائف أجهزة الاعلام ضراوة وعنفا خاصة ان قلب الحقائق في وسائل اعلام هذا البعض يعني الابحار بسفينة العراق إلى مصير مجهول وتلقي به وبشعبه الصابر الجريح إلى مهاوي ومنزلقات يراد منها التفكيك والتقسيم وجره إلى حرب أهلية (لاسمح الله ).. متى يشعر هذا البعض ان القلم رصاصا كان ام حبرا يؤسس لحامله مسيرة وتاريخا نزيها ان كان صادقا دون انحياز لحزب او طائفة او جهة بل لشرف مهنة صاحبة الجلالة ..او يكون مثار لعنة من زملائه وقرائه عكس ذلك (او ..دك ..عيني .. دك ) .

قراءة 222 مرات

كاريكاتير

«
»

« سبتمبر 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة