; ; المولعون بكتابة الرواية

المولعون بكتابة الرواية

نوزاد حسن
قبل كل شيء الا يحق لنا التساؤل عن سر هذا الولع الشديد بكتابة الرواية؟وعلى الاخص ذلك النوع من الروايات الذي يحاول ان يشعرنا بنـــــــــكهة السيناريو المكتوب بخبرة لم تفسدها الثقة العالية.
هذا في الحقيقة ما اتابعه في شريط ثقافتنا الذي اخذ طابعا فيه شيء من التسرع،وقلة الخبرة.
لكن دعوني افسر هذه الظاهرة التي صار بعض المثقفين يقفون عندها وهم حائرون كيــــــــف ان الشعر وجد منافسا له وهي الرواية.
وفي واقع الامر لا يوجد تنافس بمعنى الكلمة الحرفي لكن يوجد ذلك الهوس القوي عند المثـــــــــقف ان يكون جامعا كقوس قزح لالوان شتى من الكتابة منها الشعر والقصة والمقال والمسرحية والنقد، فتــــــــكون الرواية اشبه بـــــــجارية في سجل اهتمامات الكاتب.
ومن هنا يغمرنا السؤال بموجته حين نقرأ في كل يوم احتفاء برواية معينة يرافقها طغيان شديد القوة باستخدام مصطلحات كالسردية والسارد والسرد.
ان كل هذه المفردات تبدو كصبغة خارجية تدل على فراغ فكري حاد،او تبدو هـــــــذه الكـــــــــلمات مثل اكســــسوارات رخيصة الثمن.
فكثير من المصطلحات تترك في القارئ شعورا بان الثقافة صارت كالسياسة مجرد صفقة لغوية او حمولة عتيقة من مصطلحات تنتشر في الفضائيات،والصحف والمجلات.ثم اكمل الفيس قتامة الصورة،وزرع فينا هذا الشعور بقلة الاهــــــــمية،وعدم اكتشاف منابع روحنا جيدا.
لقد توقفت ماكنة الابداع عند حد معين،وصرنا نتصارع لان امكانياتنا اضعف من ان تخلق عالما متماسكا من الجمال يبنيه خيال متشبع بنكهة الحياة الحقيقية التي لا تقف عند حد هذا الحاضر وانما تتجاوزه الى اكتشاف ما فيه من حموضة الماضي المختفية فيه.
الا تبدو هذه فكرة مرعبة حين يحس المثقف بان الحاضر ليس نقيا خالصاً.وان حموضة الماضي تفسد طعم هذه اللحظة ؟.
لا اريد ان اتحدث بصوفيه فيها قدر من حرية لا تنسجم مع فرضيات الكتابة اليومية،والاهتمام بحمولة خاصة تصنع المـــــــقال والرواية والشعر.

قراءة 59 مرات

كاريكاتير

«
»

« تموز 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31          

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة