; ; أعيدوا الهيبة للإنشاء

أعيدوا الهيبة للإنشاء

جليل وادي

اذا كان الابداع هو الاتيان بما هو جديد، فأن الجديد مرهون بالخيال، فجميع المعطيات التي تمخض عنها العلم والادب والفن لم تكن في لحظة من الزمن الا خيال، وربما لم يخطر في بال المتخيلين ان خيالاتهم ستكون قابلة للتحقيق،ولكن مع العقول المبدعة صارت تلك الخيالات واقعا، واذا بها تنقل الانسانية من حال الى حال، فقد حققت الكثير مما يريده الانسان بأيسر جهد وأسرع وقت وأقل كلفة، وللخيال أهمية بالغة في حياتنا، فهو الحافز الذي يجعلنا نتطلع دوما إلى المستقبل، ويساعدنا على حل المشكلات، وتفهم مواقف الاخرين، وتوليد أفكار جديدة، والتفكير في البدائل، وعلى هذا فالخيال مفتاح التطور، ولذلك صارت موضوعة الخيال مجالا علميا حظي بالعديد من الدراسات التي بحثت في الكيفيات التي من شأنها تنمية الخيال، فلا يمكن لحركة العلم التوصل للحقائق من دون ان يتمتع الباحث بمستوى عال من الخيال، فالمشكلات التي تخضع للدراسة والتحليل تفترض ان توضع في مستهلها حلولا متوقعة اطلق عليها بـ (الفروض)، ويشكل الخيال العلمي والحدس وخبرات الباحث والبيئة التي يعيش فيها مصادر لتلك الفروض او الحلول المتوقعة، والامر نفسه ينطبق على الادب والفن.

من ذلك نستشف ان الخيال من سمات العقل المبدع، ويصنف البعض العقول الى ثلاثة اصناف اولها العقول المبدعة التي تتعامل بالنظريات والمفاهيم والافكار، ولا يمكن لهذا التعامل ان يأتي بالجديد او يعيد صياغة المعاني بأشكل مختلفة عن تلك السائدة في المجتمع ما لم تتمتع بخيال خصب، فالخيال في هذا النوع من العقول هو المضمون وآلية العمل في الوقت نفسه، اذ يفعل الدماغ عمليتي التخيل والتفكير بحدودهما القصوى، وثانيهما العقول المتوسطة التي تتعامل بالمعلومات وتقف عندها عملية التذكر في مقدمة العمليات العقلية الاربعة (التفكير، التخيل، التصور، التذكر)، ولا يبلغ فيها التفكير مستوى يمكنه من الكشف المبدع عن العلاقات بين هذه المعلومات، اما العقول الضعيفة فمادتها الاساسية الساذج من الامور، وما يدور في الواقع من شؤون يومية.

وبما ان للخيال هذه الاهمية البالغة، فلابد من الوقوف على مستوى خيال طلبتنا، والسبل التي من شأنها تنمية الخيال لديهم، وبهذا الشأن خلصت دراسة علمية حللت عينة عشوائية من نتاجات طلبة يدرسون في كليات الفنون الجميلة الى ان مستوى الخيال لديهم ضعيف جدا، ومعدوم لدى البعض منهم، بينما يفترض ان يكون الخيال لديهم عاليا مقارنة بطلبة المجالات العلمية الاخرى بحكم ان مجالهم العلمي قائم على الخيال، وفي تجربة إمتحانية تعرضت هذه العينة لسؤال تفترض اجابته من الطالب ان يتخيل، وبالرغم من ان مضمون السؤال يفترض تخيلا واقعيا، الا ان غالبية الطلبة تركوا الاجابة عنه، ما يعني ضعف القدرة على التخيل، اظن ان هذه النتائج يمكن تعميمها على جميع الطلبة، ذلك ان الملاحظات الميدانية تدعمها. وعليه لابد من التعرف على الاسباب التي تجعل من تخيل الطلبة في اضيق الحدود، بالتأكيد هناك اسباب عديدة، ومنها الاهمال الواضح لمادتي الانشاء في درس اللغة العربية والرسم في درس التربية الفنية التي يتلقاها الطالب في مراحله الدراسية الاولية، اذ عدت هاتين المادتين ثانويتين بنظر الكثير من الادارات المدرسية، ورأت ان موادا مثل الكيمياء والفيزياء وغيرهما اكثر أهمية، ولذلك غالبا ما تستبدلهما بهذه المواد، ولم نسمع توجيها من وزارة التربية او مديرياتها بإيلاء هاتين المادتين ما يستحقان من اهتمام، بوصفهما مادتين اساسيتين لتنمية الخيال، ويمتد الاهمال للمعلمين والمدرسين الذين يسمحون للآباء بكتابة ورسم الموضوعات التي يكلف بها ابناؤهم، بينما الصحيح ان يحاسب الطالب والتلميذ على ذلك أشد الحساب، بل ويجب ان يطالبون بالكتابة والرسم اثناء الدرس، لكن المشكلة أحيانا تكمن في مستوى التعبير اللغوي والفني الضعيف للمعلمين، الخيال شرط الابداع، والمبدعون هم البناة، لذا أعيدوا الهيبة للإنشاء لغة ورسما كخطوة اولى.

قراءة 191 مرات

كاريكاتير

«
»

« آب 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة