; ; القانون لا يحمينا غياب سيادة القانون يهدد الديمقراطية وحرية الصحافة

القانون لا يحمينا غياب سيادة القانون يهدد الديمقراطية وحرية الصحافة

بغداد – NUJI
مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، الذي يتخذ من قانون العمل الصحفي ومواده، في اقليم كوردستان، المرقم (35) لسنة 2007، منارا له في مراقبة حرية الصحافة، قد سجل في عام 2017 العديد من الخروقات والتجاوزات على هذا القانون ومواده من قبل سلطات الاقليم.
ويمكن ايجاز تلك التجاوزات بما يلي:
( 419) عدد التجاوزات المسجلة التي ارتكبت ضد ( 338) من الصحفيين والموؤسسات الاعلامية المختلفة.
عدد الصحفيين الشهداء: 4
عدد الصحفيين الذين تم اغتيالهم: 2
عدد الجرحى في ظروف طبيعية: 14
عدد الجرحى أثناء تغطية المعارك: 10
منع وعرقلة تغطية الاحداث : 206
تحطيم ادوات العمل الصحفي : 12
أحتجاز ادوات العمل الصحفي : 25
أعتقال غير قانوني : 33
أعتقال قانوني وبأمر قضائي : 10
هجوم وأعتداء بالضرب : 58
تهديدات : 18
تشويش وهجوم الكتروني : 3
اطلاق نار يستهدف الصحفيين او دورهم : 2
أجبار الصحفيين على التوقيع على تعهدات: 2
تهديدات : 18
مهاجمة وحرق ونهب مكاتب الموؤسسات الاعلامية: 8
أيقاف بث وسائل اعلام: 7
غلق مكاتب موؤسسات اعلامية: 5
وشهدت السنة الماضية الكثير من الاحداث البارزة والملتهبة، والتي تركت بصماتها على الصحفيين وحرية الصحافة، سواء بشكل ايجابي او سلبي، ويمكن تلخيصها بما يلي:

كركوك
صباح يوم الاثنين 30 تشرين الاول، أقتحم مسلحون ملثمون بيت الصحفي أركان شريف مصور فضائية كوردستان تي في، التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني، في حي خورسي بقضاء داقوق، وقام اولئك المسلحون بأغتيال الصحفي المذكور.
وبحسب شهادة زوجة الصحفي المغدور أركان شريف، فأن مجموعة من المسلحون الملثمون، قد اقتحموا عنوة الباب الخارجي للبيت، وبعد دخولهم، أمسكوا بالصحفي أركان شريف (49 سنة) ووثقوا يديه، واخذوه الى احدى غرف البيت، وارتكبوا جريمتهم الآثمة هناك.
وحسب تصريح لشاهد حال، ادلى بها لمركز ميترو، قال: "تم اغتيال الصحفي اركان بأستخدام حربة عسكرية، وقد تجاوزت عدد الطعنات التي تلقاها، اكثر من 40 طعنة في اماكن مختلفة من جسده".
هلو جباري، احد اقارب الصحفي المغدور، الذي كان يشغل مركز مصور في تلفزيون كوردستان تي في، أخبر مركز ميترو قائلا: "ان المسلحون الذين أغتالوا الصحفي أركان، عرفوا عن انفسهم، بأنهم عناصر من الحشد الشعبي".
ان اغتيال الصحفي اركان شريف، جاءت ضمن سلسلة من التجاوزات والجرائم التي ارتكبت في ظل السلطة العسكرية للجيش والميليشيات، في مناطق عدة من محافظة كركوك، والتي ارتكبت ضد المواطنين المدنيين، بينما الحكومة العراقية والمنظمات الدولية تغض النظر عن هذه الجرائم والتجاوزات المرتكبة في وضح النهار.
أركان شريف تسلم عمله عام 2006، كمصور في فضائية كوردستان تي في التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وهو متزوج وله ثلاثة اطفال، بنتين وولد.
كاروان عقراوي، مدير فضائية كوردستان تي في، أبلغ مركز ميترو قائلا: "بعد دخول الجيش العراقي والحشد الشعبي الى مدينة كركوك والاقضية والنواحي التابعة لها، صدر امر بمنع كل صحفيينا من العمل في المناطق التي سيطروا عليها".
وفي 5 كانون الثاني من مطلع العام الماضي، عثر على جثة الصحفي والقانوني عبد القادر القيسي، مرمية على الطريق الرابط بين بغداد ــــــــ كركوك، وقد عثر عليه مقتولا وجثته مصابة بعدة عيارات نارية، وفي حينها دعى مركز ميترو الى اجراء تحقيق سريع ومحايد في تلك الجريمة.
من الجدير بالذكر ان القانوني والصحفي عبد القادر القيسي، كان عضوا في نقابة صحفيي كوردستان، وقد عثر على جثته مغدورا، بعد عدة ايام من اختطافه واختفاءه، وتعتبر هذه الجريمة، اول حادثة اختطاف وقتل لصحفي في مستهل عام 2017 سواء على مستوى العراق او اقليم كوردستان.
والقيسي اضافة الى عمله في الصحافة، فهو ناشط في مجال حقوق الانسان، وهو المحامي الخاص للسياسي العراقي المعروف (طارق الهاشمي) نائب رئيس الجمهورية السابق، ونتيجة التهديدات العديدة التي تلقاها، أضطر الى ترك العاصمة بغداد، والتوجه للاستقرار في مدينة اربيل، وفي نهاية عام 2016، وبسبب عمل له، توجه من اربيل الى بغداد، حيث تم اختطافه بالقرب من ناحية العظيم، ولم يتم اجراء اي تحقيق جدي ومحايد في الحادث.
داعش
في 25 شباط من العام الماضي، فقدت الاوساط الاعلامية في كوردستان، الصحفية المتميزة (شيفا كردي) مقدمة البرامج ومراسلة فضائية روداو، وذلك اثناء تغطيتها لمعارك تحرير مدينة الموصل، كما جرح يونس مصطفى مصور الفضائية اثناء الحادث بجروح خطيرة.
ان خبر استشهاد الصحفية شيفا كردي، ترك جرحا عميقا وضررا كبيرة في مسيرة الصحفيات في اقليم كوردستان والعراق، وكانت قنبلة موقوتة زرعها الارهابيين، قد انفجرت على الصحفية شيفا كردي، عندما كانت تأخذ تصريحا من السيد علي الحيالي القائد العسكري في قوات بدر التابعة للحشد الشعبي، مما ادى الى استشهاد الصحفية شيفا كردي والسيد علي الحيالي اضافة الى اربعة من مرافقيه، كما اصيب في الحادث مصور فضائية روداو بجروح خطيرة، اضافة الى اصابة 7 آخرين من عناصر الحشد الشعبي بجروح مختلفة.
وكانت شيفا كردي تعد تقريرا مفصلا في الجهة اليمنى من مدينة الموصل لصالح فضائية روداو، وفي منطقة تسمى الخسفة، وهي عبارة عن منخفض من الارض، "ضم رفات المئات من جثث المواطنيين الذين قتلوا على يد عناصر داعش الارهابية".
وكان الحادث قد وقع، عندما شبكت قدم السيد علي الحيالي بأحد الاسلاك، وعندما حاول التخلص من السلك، انفجرت القنبلة المزروعة في المكان والمرتبطة بذلك السلك، مما ادى الى استشهاد الصحفية شيفا كردي في الحال، وكذلك السيد علي الحيالي مع اثنين من اخوانه واثنين من مرافقيه، كما اصيب مصور الفضائية يونس مصطفى بجروح خطيرة، اضافة الى اصابة 7 عناصر من الحشد الشعبي بجروح مختلفة.
رنجة جمال مراسل فضائية روداو، والذي كان يرافق فريق الفضائية مع شيفا كردي لتغطية معارك تحرير مدينة الموصل، صرح قائلا: سبق ان اطلعنا مع شيفا، على معلومات بوجود منطقة تسمى الخسفة، تضم رفات المئات من جثث المواطنين الذين اعدمهم داعش، وبحثنا كثيرا عن هذا المكان، الا اننا لم ننجح في العثور عليه، فقررنا العودة، وبالقرب من طريق بغداد ــــــ الموصل، التقينا بقوة عسكرية من الحشد الشعبي، وعند سوآلهم عن مكان الخسفة، قالوا انهم يعلمون اين هذا المكان، وانهم على استعداد لمساعدتنا في اعداد التقرير عنه.
واضاف رنجة قائلا: بعد خمسة دقائق من لقاءنا بتلك القوات، توجه فريق فضائية روداو مع قوة من الحشد الشعبي الى مكان الخسفة، ووصلنا هناك في الساعة 3:45، وفي مكان الحادث، شبكت قدم القائد العسكري لقوات الحشد، السيد علي الحيالي بسلك مرتبط بقنبلة موقوتة، مما ادى الى انفجارها، ووقوع هذا الحادث المروع.
وفي 20 حزيران، واثناء تغطية تقدم القوات العراقية لتحرير مدينة الموصل، استشهد كلا الصحفيين العاملين في صحيفة الليفاغارو الفرنسية (ستيفان فلينوف وبختيار حداد)، فيما اصيب زميلهم (صاموئيل فوري) بجروح بليغة.
احمد انور جاف صديق الصحفي بختيار حداد، ابلغ مركز ميترو قائلا: "مع الاسف الشديد، لم يقدم اي طرف او جهة مساعدة للصحفيين اثناء تأدية واجبهم، ولم يتم حتى تحذريهم من مخاطر المنطقة او الاماكن التي توجد بها العبوات الناسفة او المخاطر الاخرى" واضاف قائلا: "العمل الاعلامي في القوات المشاركة في تحرير الموصل كان يتم بطريقة هرمية، ولم تقدم اي مساعدة او تسهيلات للصحفيين"، وبين في حديثه "هناك خلية للاعلام الحربي، ولكن في الحقيقة، كل يعمل بطريقته الخاصة".
ان تغطية المعارك الحربية، شيىء جديد على صحفيي كوردستان، وقد دلت الاحداث التي وقعت اثناء تغطية معارك تحرير الموصل، على ان صحفيي كوردستان بحاجة الى تدريب اكثر، لكي يقوموا بواجبهم الصحفي، بشكل اكثر مهنية وفعالية وبدون خسائر كبيرة.
وبينت الاحصاءات التي قدمها مرصد الحريات الصحفية (JFO) والذي يعمل بالشراكة مع مركز (METRO)، على مقتل 20 صحفيا في العراق، منذ 3 أيار 2016 الى 3 أيار 2017.
وكان مركز ميترو، اثناء لقاءاته مع مديري الموؤسسات الاعلامية، او من خلال بياناته، قد اكد على ضرورة توفير جميع الوسائل والادوات والمستلزمات، التي تؤمن سلامة الصحفيين قبل ارسالهم الى جبهات الحرب لتغطية المعارك، ويؤكد مركز ميترو على ان من اهم تلك المستلزمات واكثرها اهمية، هي اخضاع الصحفيين وبالذات المراسلين الحربيين الى دورات تدريب وتأهيل قبل ارسالهم الى جبهات الحرب.

تغطية أخبار المحاكم ليس جريمة
ان مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، في جميع مواقفه والبيانات التي يصدرها، يؤكد على الجهات والاشخاص الذين لديهم مشاكل مع الصحفيين او الموؤسسات الاعلامية، على ضرورة ان يكون القانون والمحاكم هي الفيصل بين الطرفين، ولكن هناك بعض الدعاوى القانونية، هي محل استغراب واستنكار وتعجب! مثل توقيف مراسل فضائية NRT في قضاء كفري لمدة اسبوعين، وكذلك توقيف ئاوات علي مدير فضائية NRT لمدة 24 ساعة واطلاق سراحه بكفالة.
ففي 22 من شهر أيار، اصدر حاكم محكمة قضاء كفري، أمراً بأعتقال مراسل فضائية NRT، بسبب نشره تحقيقا عن الحكم الصادر بحق مواطن وجهت له عدة تهم بالسرقة، ومن ضمنها سرقة "حليب اطفال وحفاظات للاطفال".
ان التقرير الذي اعده الصحفي (ئارام بختيار) مراسل فضائية NRT في قضاء كفري، والذي ادى الى الحكم عليه لمدة اسبوعين توقيف، وبعد انتهاء المدة صدر قرار قضاءي بالافراج عنه، مع العلم ان هذا التقرير لم يكن له اي تأثير على مجريات المحاكمة او على التحقيق مع المتهم، ولم يكشف التحقيق اي اسرار اثناء التحقيق، لذلك لم يكن هناك اي مبرر لتوقيفه.
ان خبر الحكم الصادر بحق ذلك المتهم لم يكن سراً، وقد صدر بشكل علني، لذلك فأن تغطية اخبار تلك المحاكمة لم يشكل تجاوزا او تأثيرا على مجريات المحاكمة والتحقيق في القضية، ولم يكشف اي اسرار عنها، لذلك لم يشكل التقرير جريمة، حتى يصدر قرار قضاءي بأعتقال الصحفي معد التحقيق.

حرية الصحفيين تحت ظل الحكم العسكري في كركوك
بعد ان فرضت قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي، سيطرتها على مدينة كركوك والاقضية والنواحي التابعة لها، رافق ذلك حرق بعض مكاتب الفضائيات ومنع البعض الآخر منها، مما وضع وسائل الاعلام والصحفيين امام مخاطر وتحديات جدية.
ومارست السلطات العسكرية في مدينة كركوك والمناطق المحيطة بها، انتهاكات كبيرة بحق المواطنين المدنيين، وتم تجاهل العمل بقوانين حرية العمل الصحفي النافذة في اقليم كوردستان.
ان مركز ميترو ومن خلال اتصالاته مع المنظمات الدولية الشريكة والمختصة بالدفاع عن حرية الصحافة، اوضح لتلك المنظمات التصرفات والانتهاكات التي يمارسها مسلحي الحشد الشعبي والقوات الاخرى ضد حرية المواطنين المدنيين بشكل عام وحرية الصحفيين بشكل خاص.
وفي مؤتمر صحفي عقدته القيادة العسكرية في كركوك بعد مرور بعض الوقت من دخولها الى كركوك، تم منع احد الصحفيين من توجيه سوآله باللغة الكوردية الى احد المسوؤلين العسكريين من الكورد، كما تم منع المسوؤل الكوردي من الاجابة باللغة الكوردية رداً على ذلك السوآل.
ان الامم المتحدة ومنظماتها المختصة، قدمت تقريرا تحدثت فيه عن الانتهاكات والتجاوزات التي حدثت في المناطق الكوردستانية الواقعة خارج سيطرة الاقليم، والتي قامت بها قوات الجيش والحشد الشعبي في تلك المناطق بعد سيطرتها عليها، حيث بين ذلك التقرير عمليات السلب والنهب والحرق والتفجير، التي طالت بيوت ومحلات المواطنين المدنيين ومكاتب الاحزاب السياسية.
وحسب الشكاوى المقدمة الى الامم المتحدة، والتي تضمنها تقريرها، اشارة الى حرق وتفجير مايقرب من 150 دار لمواطنين مدنيين اكراد في قضاء طوزخرماتو، وذلك يومي 16 و17 من شهر اكتوبر، من قبل الميليشيات المسلحة، كما قامت القوات العسكرية بمنع وسائل الاعلام من تغطية تلك الاحداث، وتعرض المواطنون المدنيون الى العنف والقتل، مما ادى بمعظمهم الى ترك دورهم واموالهم، وتحولوا الى مواطنين مهجرين في المخيمات، وهذا مايجب ان يطلع عليه الرأي العام العالمي.
نحن نعلم جيدا، انه اثناء الاحداث الكبرى وخاصة عندما يرافقها العنف والقتل، يتم التجاوز على الكثير من قواعد العمل الصحفي، لذلك يعمل مركز ميترو ويبذل جهده من اجل تعديل مسار العمل الصحفي ليكون اكثر مهنية وفعالية.
ولكن لا نحن كمركز ميترو او اي منظمة مجتمع مدني، يمكن ان نصمت على ممارسات السلطة العسكرية، بأن تتجاهل القوانين المعمول بها وتجعل الفوضى القانونية هي السائدة، وخاصة في مدينة كركوك، والتي كان يسري فيها العمل بقانون العمل الصحفي الكوردستاني، سواء مع وسائل الاعلام الكوردستانية او العراقية.
وفي وسط هذه الاحداث والتجاوزات، اصبحت حياة الكثير من الصحفيين في خطر حقيقي وجدي، فقد تعرض فريق فضائية كوردسات الى اطلاق نار مباشر، وتم سرقة سيارة الفريق وادوات العمل الصحفي التي كان يحملها، من قبل المسلحين، في الوقت نفسه تم منع فضائيتي كوردستان 24 وروداو من العمل في كركوك والمناطق المحيطة بها.
ان الموقف من بث بعض الفضائيات والملاحظات على عملها، يجب ان لا يكون مبرراً لمعاداة حرية العمل الصحفي، وقرار السلطات العسكرية في كركوك بمنع فضائيات كوردستان 24 وروداو يدخل ضمن هذا النطاق.
ئارام جمال مراسل فضائية KNN في كركوك، أبلغ مركز ميترو قائلا: "وضع حرية الصحافة، من حيث العمل والممارسة، فأنها افضل بكثير في اقليم كوردستان عما هي عليه في كركوك، وبدون اي مزايدة، بل هي الحقيقة بعينها".
الصحفي مجيد عمر مراسل فضائية كلي كوردستان، قال لمركز ميترو: " بعد اتفاق 16 اكتوبر، لم نعد نستطيع تغطية الاحداث، لان الناس تعرقل عملنا وتستهجنه وتستهزء بنا".
اما الصحفي كاميران مراسل راديو نوا وفضائية BBC، صرح لمركز ميترو قائلا: "الآن وضعت الكثير من الموانع والعراقيل امام العمل الصحفي، ولا تستطيع كل وسائل الاعلام العمل بشكل متساوي، وانا شخصيا بعد قرار منع فضائيتي روداو وكوردستان 24، لم اتوجه الى مدينة كركوك للقيام بأي عمل صحفي، ولم اغطي اي حدث هناك".
الصحفي في صحيفة كوردستان نوى، دانا عسكر، أبلغ مركز ميترو قائلا: " لم اتعرض لاي انتهاك بخصوص عملي الصحفي شخصيا، بينما شاهدت الكثير من الانتهاكات حصلت بحق صحفيين آخرين، وفي الوقت الحاضر، فأن ظروف العمل الصحفي في كركوك سيىء جدا، والكثير من الصحفيين تركوا مدينة كركوك خوفا على حياتهم".
روكان جاف، مدير مكتب فضائية NRT في كركوك، صرح لمركز ميترو قائلا: "تعرض مراسلونا الى منع التغطية والعرقلة لمرات عديدة، مما اضطرنا الى غلق مكتب فضائيتنا في كركوك، وتم منعنا من تغطية الاحداث في كركوك، وقد اضطررت شخصيا الى مغادرة المدينة، بعد صدور قرار بألقاء القبض ضدي، صادر من جودت العساف مدير الاعلام في محور شمال مدينة كركوك لقوات الحشد الشعبي".
رزكار حاجي حمة الصحفي في فضائية كركوك، أبلغ مركز ميترو قائلا: " في اليوم الاول من احداث كركوك، قامت مفرزة من قوات الحشد الشعبي بمهاجمة مكتب فضائيتنا، ولكن قوات طوارىء شرطة كركوك، قاموا مشكورين بحماية المكتب والحفاظ عليه، والآن لانستطيع تغطية الاحداث في المدينة، كما كان سابقا".
ولكن ماتم منعه من تغطية الاحداث وعرقلة عمل وسائل الاعلام الكوردستانية، نلاحظ العكس، حيث قدمت كل التسهيلات لوسائل الاعلام العراقي لتغطية احداث كركوك.
سعد ملا علي الاعلامي في فضائية كركوك، وفي الوقت نفسه مدير مكتب فضائية هنا بغداد في كركوك، صرح لمركز ميترو: "حرية العمل الصحفي الان في مدينة كركوك، بالنسبة لوسائل الاعلام العراقية اكبر بكثير من حرية وسائل الاعلام الكوردستانية، وبالذات تلك القنوات المتهمة بالتحريض على العنف، سابقا كان يقتضي تغطية الاحداث في كركوك الحصول على موافقة رسمية، بينما الان انتفت الحاجة للحصول على الموافقة، ويستطيع الصحفيين تغطية الاحداث بشكل مباشر".
وكذلك صرح الصحفي عبدالله صمد مراسل فضائية الحرة عراق، لمركز ميترو قائلا: "حرية العمل الصحفي في مدينة كركوك، الآن افضل بكثير من السابق، سابقا لم نكن نستطيع الاقتراب من مبنى المحافظة، ولكن الآن نذهب بدون ان يعترضنا احد، والقوات الامنية تقدم لنا المساعدة في عملنا".
هذه الاحداث التي تعيشها مدينة كركوك وفرض السلطة العسكرية على المدينة، جعلت الكثير من الصحفيين الاكراد يتركون المدينة خوفا على حياتهم.
شورش خالد رئيس تحرير موقع كركوك الالكتروني، أبلغ مركز ميترو: " ان اثنين من مراسلي الموقع، غادروا مدينة كركوك، احدهم بأتجاه مدينة السليمانية والآخر الى مدينة اربيل"، وفي نفس الوقت، تركت الصحفية المستقلة ئالا هوشيار مدينة كركوك ايضا.

السيد حيدر العبادي المحترم.. العمل الصحفي ليس جريمة
مدير مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، وجه رسالة الى السيد حيدر العبادي، رئيس مجلس الوزراء العراقي، وتضمنت تلك الرسالة دعوة الى العبادي لألغاء قرار وقف بث فضائيتي روداو وكوردستان 24، والسماح لفرق الفضائيتين بالعمل في مناطق العراق المختلفة.
رحمن غريب، مدير مركز ميترو، أشار في رسالته، الى الجريمة التي ارتكبت بحق الصحفي أركان شريف مصور فضائية كوردستان تي في، الذي استشهد على يد عناصر الحشد الشعبي في داره في قضاء داقوق، وقتل بطريقة بشعة.
واضاف غريب في رسالته، ان الصحفي الشهيد أركان شريف، أنضم الى قائمة ال 302 من الصحفيين الابطال الذين استشهدوا في العراق منذ عام 3003 لحد الآن.
ومن المعلوم ان بعض اولئك الصحفيين، قد تم اغتيالهم من قبل مجرمي القاعدة وارهابيي تنظيم داعش والجماعات والميليشيات المسلحة الاخرى، بينما الجزء الاكبر منهم، أستشهدوا على يد مافيات الفساد والسرقة، من اجل منعهم من كشف ملفات الفساد لكي لايطلع عليها الرأي العام.
وفي جانب آخر من رسالة رحمن غريب، جاء فيها: منذ بدء المشاكل واضطراب العلاقة بين السلطة الاتحادية وحكومة الاقليم وخصوصا في الفترة الاخيرة، كانت لوسائل الاعلام حصة الاسد من التضحيات والسلبيات نتيجة هذا الاضطراب.
ان وسائل الاعلام في العراق وفي اقليم كوردستان، أصبحا ضحية للقرارات والاوامر التي تصدرها الجهات العسكرية والاجهزة الامنية وقرارات هيئة الاعلام والاتصالات، وخاصر قرار وقف بث فضائيتي كوردستان 24 وروداو، هذا في الوقت الذي يجب فيه ان تكون هيئة الاعلام والاتصالات، هيئة شبه مستقلة، حسب ماجاء في الدستور العراقي، ويجب ان تتخذ قراراتها بعد دراسة مستفيضة عن مهنية وسيلة الاعلام وتجاوزاتها ووفق النظام الداخلي للهيئة، وتتخذ العقوبات المناسبة بحقها، مثل لفت النظر او الانذار، واذا لم تلتزم وسيلة الاعلام بكل ذلك، من حق هيئة الاعلام والاتصالات تقديم شكوى الى المحاكم، التي لها حق اتخاذ قرار وقف البث من عدمه، وليس من حق اي جهة اخرى اتخاذ مثل هكذا قرار.
وليس خافيا على احد، ومما يثير الاستغراب والتعجب، واثار حالة من الغضب والرفض، ان التعامل مع وسائل الاعلام المختلفة لا يتم بنفس الطريقة، ففي الوقت الذي تتخذ فيه مثل هذه القرارات ضد القنوات الكوردية، فلو اتخذت ضد كل القنوات التي تحرض على العنف بدون تميييز، لكان هناك بعض الحق في اتخاذ هكذا قرارات.
واوضح رحمن في رسالته: ان بعض القنوات العراقية ووسائل الاعلام، استخدمت مختلف الاساليب في التحريض على العنف ضد الكورد، بل ان بعضها كانت تحرض الحكومة العراقية والميليشيات المسلحة على استخدام اقصى انواع العنف والقوة ضد الكورد، ولم تستثني وسيلة او طريق او اسلوب، لم تستخدمها في التحريض، اما في مجال التقارير والبرامج التي تقدمها بعض وسائل الاعلام العراقية ونوع وطبيعة الضيوف التي تستضيفهم تلك القنوات، بحيث لا تتورع تلك القنوات عن توجيه تهمة الخيانة ضد الشعب الكوردي بأجمعه، ومع ذلك لم تتخذ اي قرارات او مراسم ضد تلك القنوات، في الوقت الذي تتخذ اقسى القرارات ضد وسائل الاعلام الكوردية.
المنع والتمييز بين وسائل الاعلام
أوضحت الاحداث عام 2017، ان هناك موقف مسبق ومتحيز ضد قنوات KNN وبيام و روزنيوز و NRT، وهذا الموقف واضح وبين، ويستطيع اي صحفي محايد ان يلحظه في تصرفات الجهات الرسمية في حكومة اقليم كوردستان، وبعض الجهات الحزبية ضد تلك القنوات، ويبدو ذلك اكثر وضوحا، في عشرات الشكاوى التي قدمتها تلك القنوات الفضائية الى مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، وتحدثت تلك الشكاوى عن التمييز الواضح ضد تلك القنوات ومنعها من تغطية عمليات تحرير مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها، بل منعت تلك القنوات الفضائية من تغطية نشاطات المنظمات الانسانية، وكانت حكومة الاقليم قد منعت هذه الفضائيات من تغطية نشاطاتها والمؤتمرات التي تعقدها.
وكان مراسلي هذه الفضائيات قد أكدوا، انه في الوقت الذي كانت تمنع فيه قنواتهم من تغطية الاحداث، كانت تقدم كل التسهيلات لقنوات اخرى معينة لاداء عملهم الاعلامي.
وحسب المادة الرابعة من القسم الرابع من قانون العمل الصحفي المرقم 35 لسنة 2007، والتي جاء فيها "من حق الصحفيين الحضور في المؤتمرات والنشاطات العامة"، هذه المادة القانونية في غاية الوضوح والتي تعطي الحق للصحفيين وبدون تمييز لحضور وتغطية النشاطات العامة.

الاعتداء على الفضائيات ونهب مكاتبها
العنف داخل البرلمان
يوم 29 تشرين الاول، وداخل بناية برلمان اقليم كوردستان، تعرضت الفرق الفضائية لقنوات KNN وروزنيوز وبيام الى الاعتداء والهجوم، واتضح ذلك الاعتداء والهجوم السافر على تلك الفضائيات من خلال كاميرات البث المباشر لفضائية NRT، والتي لم يسلم طاقمها من ذلك الاعتداء.
ان هذه الاعتداءات، كانت قمة التجاوز على القانون وعدم احترامه، وكان واضحا انه قد تم تسهيل الامر للذين هاجموا الفرق الاعلامية داخل مبنى البرلمان.
وواضح ان الذين هاجموا الفرق الاعلامية ومراسليها، وانتهكوا حرمة البرلمان، وامام انظار القوات الامنية المكلفة بحمايته، هم مجموعة من الغوغاء والشقاوات من حملة العصي والسكاكين.
وكانت القوات الامنية تعرف جيدا، ان هؤلاء الغوغاء هم انفسهم الذين هاجموا في وقت سابق عضو البرلمان (رابون معروف) قرب مبنى البرلمان، وكانوا يهتفون ويدعون الى مهاجمة فرق اعلامية بعينها، وكان من نتائج هذه الاعتداءات، اصابة الصحفي ريبوار كاكايي بجروح، اضافة الى تحطيم كاميرات بعض الفضائيات، عدا عن الاعتداء على الصحفي صالح هركي، مراسل فضائية KNN
وتعرضه لبعض الاذى نتيجة مهاجمة المعتدين له.
وتظهر مقاطع الفيديو المسجلة، قيام المهاجمين بتحطيم مايك وكاميرا فضائيات NRT و KNN، وهم يرددون هتافات وشعارات، وكأنهم يقتحمون مواقع العدو العسكرية ويحققون النصر عليهم.

سلب ونهب مكتب فضائية NRT
وفي نفس ليلة 29 تشرين الاول، تعرض مكتب فضائية NRT الى الهجوم الاول، في مدينة اربيل، وتم تدمير معظم المعدات والاجهزة الخاصة بالفضائية، ووقعت اضرار جسيمة بستوديوهات الفضائية.
ئاوات علي، مدير فضائية NRT، نشر بيانا بهذا الشأن، جاء فيه: "كانت نتيجة الهجوم على مكتب الفضائية في مدينة اربيل، وسلبه ونهبه، قد اوقع اضراراً في المكتب تجاوزت قيمتها المليون دولار، نتيجة سلب ونهب بعض المعدات، اضافة الى تحطيم وتدمير أثاث المكتب وبعض الاجهزة الالكترونية الخاصة بالفضائية، والمؤسف والمخجل، ان كل ذلك حصل امام انظار القوات الامنية في اربيل وبرعايتها، وبدون ان تتدخل لمنع هذه الفوضى".
وأكد البيان على " انه على الرغم من الاعتداء على مكاتب فضائيتنا في اربيل ودهوك، الا ان العاملين في المكتبين، سيبقون يؤدون رسالتهم الاعلامية على الرغم من كل ماجرى".

أثناء المظاهرات.. كل قوة أمنية تطبق قانونها الخاص
أثناء بدء الاعمال الاحتجاجية والمظاهرات في مدينة السليمانية والاقضية والنواحي والقصبات المحيطة بها، تعاملت القوات الامنية مع مراسلي وسائل الاعلام الداخلية والخارجية، وكأنهم اعداء وليس صحفيين يحاولون ايصال الحقيقة للناس.
ومنذ بدء المظاهرات، تم احتجاز العديد من الصحفيين لاوقات مختلفة، وبعد ذلك اطلق سراحهم، ولحد الآن لم يتضح او يعرف لدينا، عدد الصحفيين المعتقلين من قبل القوات الامنية، كما لازال مجهولا بأي وحسب اي مادة قانونية تم اعتقالهم.
واضطر الكثير من الصحفيين الى ترك مواقع عملهم في تغطية المظاهرات، نتيجة اصابتهم بالغازات المسيلة للدموع، او تعرضهم للاصابة بالرصاص المطاطي، والتي استخدمتها القوات الامنية ضد المتظاهرين، من اجل تفريقهم، وفي بعض الاحيان تعرض اولئك الصحفيين للهجوم والاعتداء من اجل ابعادهم عن مكان الاحداث وتغطيتها.
وهنا يطرح مركز ميترو تساؤلاً مشروعا: اذا كانت القوات الامنية تعطي مبرراً لاستخدامها العنف ضد المتظاهرين ( على الرغم من ان تلك القوات لم تكن متأكدة من كيفية بدء اعمال العنف ومن هو المسوؤل عنها)، فما هي المبررات التي يمكن ان تقدمها تلك القوات عن استخدامها العنف غير المبرر ضد الصحفيين؟
ان الصحفيين داخل اقليم كوردستان وخارجه، كانوا يرغبون في تغطية احداث المظاهرات، كما يحصل في كل دول العالم، كحدث يجذب الصحفيين، ولكن تم منعهم من تغطية الاحداث، وفي كثير من الاحيان تم تحطيم كاميراتهم واعتقالهم ومصادرة ادوات عملهم الصحفي.
وفي وسط هذه الاحداث، واضافة الى العنف المفرط المستخدم ضد المتظاهرين والصحفيين، فقد قامت قوات الآسايش في مدينة السليمانية، وبقوة تجاوز عددها ال100 مسلح، وفي الساعة 7 من مساء يوم 19 كانون الاول عام 2017، وبدون اي أمر قضائي، بمهاجمة المكتب الرئيسي لمجموعة ناليا الاعلامية، والذي يمثل المكتب الرئيسي لقنوات (NRT و NRT2 و NRT العربي، اضافة الى راديو ناليا FM)، وبعد قيام تلك القوات بالاستهانة والاستهزاء بالعاملين في الموؤسسة، وتحطيم بعض المعدات والاجهزة الخاصة بالقنوات الفضائية، قامت مجموعة اخرى من قوات الآسايش بمصادرة الاجهزة الخاصة بالبث.
وادى ذلك الى توقف بث كل القنوات الفضائية التابعة للموؤسسة، اضافة الى توقف بث راديو ناليا FM، وقامت تلك القوات بأعتقال الصحفي ئاوات علي رئيس موؤسسة ناليا، والتحقيق معه لمدة زادت عن ال 4 ساعات، ومن ثم اطلاق سراحه.
وبعد ايقاف البث لمجموعة ناليا، تبين ان ذلك جاء وفق قرار وزارة الثقافة والرياضة في اقليم كوردستان والمرقم (5002) والصادر بتاريخ 29/12/2017، والمتضمن ايقاف بث فضائية NRT
وبشكل مؤقت لمدة اسبوع واحد، مع العلم ان قرار الوزير والوزارة يتعارض مع قانون العمل الصحفي.
ان ذلك الذي جرى، كان محل امتعاض وعدم قبول من جانب ممثلي الامم المتحدة في العراق، وممثلي السفارة الامريكية في بغداد، كما أثار ذلك استنكار منظمة الدفاع عن الصحفيين CPJ
ومنظمة هيومان رايتس ووج.
ان مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، يدين ويستنكر تصرف القوات الامنية اتجاه الصحفيين، ويدعو الى وقف العنف والاعتداءات على الاعلام والاعلاميين، واطلاق سراح المعتقلين منهم.
وخلال الاحداث الاخيرة فقط، أستلم مركز ميترو مايقرب من 67 ملفا، عن تجاوزات مختلفة بحق الصحفيين، وكل ملف يتضمن عدة تجاوزات خطيرة لمواد قانون العمل الصحفي.
ان مركز ميترو وبالتعاون مع شركاءه من المنظمات الدولية والوطنية، سيستمر في الضغط على حكومة اقليم كوردستان، من اجل احترام حرية العمل الصحفي، وان يكون للقانون اليد العليا في حل الاشكالات، وليس استخدام القوة والعنف والعصي والضرب.

التقرير السنوي لوضع حرية الصحفيين في اقليم كوردستان لعام 2017
1ـــ مطلع صباح اليوم الاول من العام الجديد 1 كانون الثاني 2017، وبينما كان فريق من فضائية كوردسات، يقوم بالنقل المباشر لاحتفالات المواطنين بمقدم العام الجديد، ونتيجة استخدام المواطنين للالعاب النارية والمفرقعات، فقد تعرض فريق الفضائية لسقوط هذه الالعاب النارية والمفرقعات على موقع تواجد فريق فضائية كوردسات، وادى ذلك حسب تصريح مراسل الفضائية (هيمن قادر) لمركز ميترو الى: "اصابته بحروق في يده اليمنى، كما اشتعلت النيران في سيارة البث المباشر، وبصعوبة استطاع سائق السيارة اخماد النيران" ، كما اضاف قائلا: ان السائق اصيب بجروح بسيطة اثناء محاولته اخماد النيران في السيارة.
2ـــــ وفي يوم 2 انون الثاني، واثناء زيارة الرئيس الفرنسي لأقليم كوردستان، قام عناصر حماية مطار اربيل بمنع (ئالا هوشيار) مراسلة فضائية NRT من تغطية انباء الزيارة، على الرغم من ان برتوكول الزيارة المقدم من قصر الاليزيه كان يتضمن مشاركة الصحفية المذكورة في تغطية زيارة الرئيس الفرنسي، كما تم منع فريق آخر من الفضائية نفسها من تغطية انباء الزيارة، وكان الفريق يتكون من الصحفيين (هيرش قادر، زانا شيرزاد).
3ـــــ يوم 2 كانون الثاني 2017، وفي الشارع الرئيسي لقضاء جمجمال التابعة لمحافظة السليمانية، تم منع فريق فضائية روداو المكون من ( سامان بشارتي، بلين واحد ) من تغطية المظاهرة التي قام بها مواطني القضاء للمطالبة بزيادة ساعات حصة القضاء من الطاقة الكهربائية، حيث قام مجموعة من الاشخاص بمهاجمة فريق الفضائية، وقد اخبر مصور الفضائية (بلين واحد) مركز ميترو قائلا " قام مجموعة من الاشخاص التابعين للواء الاول لحماية السليمانية بمنعنا من تغطية المظاهرة، ولم يكتفوا بذلك، بل اعتدوا علينا بالضرب والاستيلاء على كاميرة التصوير الخاصة بفضائية روداو".
4ـــــ كذلك في يوم 2 كانون الثاني 2017 وفي الشارع الرئيسي ذو الاتجاهين في قضاء جمجمال التابعة لمحافظة السليمانية، منع (رزكار جبار) مراسل فضائية NRT من تغطية مظاهرات مواطني مدينة جمجمال المطالبة بتحسين وضع الكهرباء للقضاء.
5ــــ وفي يوم 2 كانون الثاني 2017 منع الصحفي (جلال جبار) مراسل فضائية بيام، من تغطية مظاهرات مواطني قضاء جمجمال، وصرح جلال لمركز ميترو قائلا: "منعت من تغطية المظاهرات وتم الاستيلاء على كاميرة الفضائية، كما تعرضت للاهانة والاستهزاء".
6ـــــ في يوم 2 انون الثاني 2017 وفي الشارع الرئيسي في قضاء جمجمال التابع لمحافظة السليمانية، تم اعتراض فريق فضائية KNN المكون من (هيمن احمد، ئاري لوقمان) ومنعه من تغطية مظاهرات المواطنين، وتعرضا للاعتداء ومصادرة كاميرا الفضائية، التي اعيدت لهم بعد مرور ساعة من الزمن.
7ـــــ يوم الخميس 7 كانون الثاني 2017، تم العثور على جثة الصحفي (عبد القادر القيسي) مقتولا ومرمية على الطريق الرابط بين كركوك ــــــ بغداد، والصحفي والحقوقي (عبد القادر القيسي) عضة في نقابة صحفيي أقليم كوردستان، وبعد اختفاء اثاره لبضعة ايام، عثر على جثته مقتولا، والقيسي اضافة الى عمله الصحفي فهو ناشط في مجال حقوق الانسان، كما انه المحامي الخاص للسياسي المعروف ونائب رئيس الجمهورية السابق (طارق الهاشمي)، وبعد تعرضه لتهديدات عدة، اضطر الى ترك العاصمة بغداد ليستقر في مدينة اربيل.
وفي الايام الاخيرة من عام 2016 توجه من اربيل الى بغداد لقضاء بعض اعماله، حيث تعرض للاختطاف على الطريق العام قرب ناحية العظيم.
8ــــــ يوم الاربعاء 11 كانون الثاني 2017، واثناء تغطية (سعيد محمد) مراسل موقع دواروز الالكتروني لمظاهرات بعض مواطني قضاء خبات التابع لمحافظة اربيل، للمطالبة بحقوقهم من الشركات الاجنبية العاملة في المنطقة، قامت عناصر من القوات الخاصة (الزيريفاني) بمهاجمته والاعتداء عليه، وصرح (سعيد محمد) مراسل الموقع الالكتروني لمركز ميترو قائلا: " قام عناصر من قوات الزيريفاني بمهاجمتي والاعتداء عليً، واحتجزوني مايقرب النصف ساعة".
9ـــــ في يوم الاربعاء 11 كانون الثاني 2017، واثناء تغطية مظاهرات مواطني قضاء خبات التابعة لمحافظة اربيل، ضد الشركات الاجنبية العاملة في المنطقة والمطالبة بحقوقهم من هذه الشركات، قامت قوات الزيريفاني بمهاجمة الصحفيين (ريبوار كاكيي، كارزان كريم) فريق فضائية NRT ومنعهم من تغطية تلك المظاهرات، وصرح ريبوار كاكيي مراسل الفضائية لمركز ميترو قائلا: " احد العناصر الامنية طلب منا مرافقته، فقلت له نحن لدينا رخصة وموافقة للتصوير، ولكن العنصر الامني قال لي، ونحن لدينا امر باعتقالكم، فأجبته اضهر لي امر الاعتقال ونحن في خدمتكم" واكد ريبوار قائلا " وعلى اثر ذلك قاموا بمهاجمتنا والاعتداء علينا، وتم حجزنا لمدة زادت على النصف ساعة".
10ـــــ وفي يوم السبت 14 كانون الثاني 2017، واثناء توجه وفد (مكون من 20 صحفيا رياضيا) من مدينة اربيل باتجاه مدينة السليمانية، تم منعهم في سيطرة باني مقان من مواصلة طريقهم الى السليمانية.
هيمن عمر، مسوؤل وفد الصحفيين الرياضيين في اربيل، قال لمركز ميترو: " في سيطرة باني مقان وبحجة عدم وجود امر لديهم للسماح للوفد بالتوجه الى السليمانية تم ايقافنا، وقالوا لنا، يجب ان تأتينا اوامر من الجهات العليا للسماح لكم بالتوجه للسليمانية".
11ـــــ يوم الاحد 15 كانون الثاني 2017، واثناء اعداد برنامج عن حياة المواطنين في قضاء بردةرش لفضائية KNN، قامت قوات الآسايش (الامن) بالاعتداء على فريق الفضائية المكون من الصحفيين (ديفا هركي، ريان زيباري)، مراسل الفضائية ديفا هركي صرح لمركز ميترو قائلا: "عندما كنا نعد برنامجا عن حياة المواطنين في قضاء بردةرش، قامت عناصر من قوات الآسايش في القضاء بمهاجمتنا والاعتداء علينا بالضرب، كما قاموا بتحطيم كاميرا الفضائية".
12ـــــ يوم 15 كانون الثاني، صرح (كيلان بوتاني) مراسل كوردستان نيوز، لمركز ميترو قائلا: "أثناء تغطيتي لعمليات تحرير مدينة الموصل، انفجرت قنبلة بالقرب منا، مما ادى الى اصابتي ببعض الجروح".
13ــــــ وفي يوم 15 كانون الثاني 2017، قام عناصر من حماية احد مسوؤلي الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مدينة باعذرة التابعة لقضاء الشيخان، بأعتقال الصحفي (كاروان باعذري) مراسل صحيفة ئه فرو التي تصدر في مدينة دهوك، وتعرض الصحفي كاروان الى التعذيب على يد عناصر حماية ذلك المسوؤل.
وصرح (كاروان باعذري) لمركز ميترو قائلا: بعد ان نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، نقدا للجنة الامنية والآسايش في المنطقة، وعلى اثر ذلك طلب مسوؤل لجنة الحزب الديمقراطي الكوردستاني من عناصره لابلاغي للحضور في مقر الحزب، واضاف كاروان " قلت لهم الان عندي دوام، سأأتي عند انتهاء الدوام، الا انه في صباح اليوم التالي، وكنت لازلت نائما، فوجئت بثلاثة عناصر من حماية مقر الحزب، اخرجوني بالقوة من البيت وذهبوا بي الى مقر الآسايش".
واضاف كاروان قائلا: "بعد ذلك تم نقلي الى مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني، حيث قيل لي، انك قمت بتوجيه انتقاد لنا، فأجبتهم ان النقد شيىء طبيعي، فنقلوني الى احدى الغرف في المقر، حيث قام عدد من العناصر بالاعتداء عليً بالضرب بالايدي والارجل واعقاب البنادق، ولم ينقذني من الضرب الى صراخي بصوت عالي".
وقد بعث الصحفي كاروان باعذري بعض الصور لانحاء من جسده بعد اعتقاله، حيث تظهر الصور اثار تعذيب واضحة، وبالذات على عينه، واكد كاروان قائلا "نتيجة الضرب تعرضت ساقي الى رضوض كثيرة وتورمت واعاني من آلام كبيرة، بحيث لا استطيع السير عليها".
14ـــــ يوم الاثنين 16 كانون الثاني 2017، واثناء تغطية العمليات العسكرية لتحرير مدينة الموصل، انفجرت قنبلة موقوتة على فريق الحرة عراق (عبد الحميد زيباري، وياسر سالم)، وقد ادى ذلك الى اصابة مراسل الفضائية عبد الحميد زيباري بجروح بليغة، وتم نقله بسرعة الى المستشفى العسكري في مدينة برطلة.
15ــــــ وفي يوم 19 كانون الثاني، منع فريق فضائية KNN المكون من (بهار حسين، هادي محمود) من دخول مخيم نيركزلي الواقع في محافظة دهوك.
16ـــــ يوم 24 كانون الثاني 2017، وعندما كان (ريبوار كاكيي) مراسل فضائية NRT يعمل لاعداد نقرير عن الواقع التربوي في قضاء خبات التابع لمحافظة اربيل، قام مجموعة من الاشخاص عرفوا عن انفسهم، بأنهم اقارب احد المدرسين، بتوجيه تهديد بالقتل للصحفي ريبوار.
17ــــــ وفي يوم 28 كانون الثاني 2017، قامت قوات الآسايش في مخيم شاريا الواقع في محافظة دهوك، باحتجاز فريق فضائية KNN المكون من (بهار حسين، محمد صدقي) لمدة زادت على الساعتين، وقد اجبر الصحفيان على توقيع تعهد خطي بعدم عمل اي تحقيق عن المخيم، وبعد ذلك تم اطلاق سراحهم.
شـــــــــــــــهــر شـــــــــــــــباط
18ــــــ في يوم 5 شباط 2017، وفي حي سيطاقان بمدينة اربيل، واثناء تغطية مباشرة لمظاهرة عمال بنغلادشيين سرقت اموالهم، تم منع فريق فضائية ..... من تغطية المظاهرة، حيث تم اعتقال مراسل ومصور الفضائية (شيراز عبدالله، حسن محمود) ونقلوا الى مركز شرطة خانقا، واطلق سراحهم بعد نصف ساعة من الاعتقال.
19ـــــ يوم 15 شباط 2017، منع حرس مستشفى الطوارىء في حلبجة، الصحفي (جهاد هورامي) مراسل فضائية روز نيوز الاخبارية، من الدخول للمستشفى لاعداد تقرير عن المستشفى ونواقصها ومعاناة المرضى فيها، وفي نفس الوقت منعت فرق فضائيات بيام و NRT و KNN من اعداد تقاريرها عن اوضاع المستشفى.
20ـــــ يوم 17 شباط 2017، واثناء مباراة كرة القدم التي كانت تجري بين نادي زاخو ونادي كركوك على ملعب زاخو الدولي، قام مجموعة من مشجعي نادي زاخو بمهاجمة الصحفيين (عادل سندي، وفيصل محمد)، كما اطلقوا بعض الالفاظ النابية والعبارات المسيئة بحقهما.
21ـــــ وفي يوم 25 شباط 2017، واثناء اعداد برنامج عن عمليات تحرير الموصل، انفجرت قنبلة موقوتة كانت مزروعة على احد جوانب الطرق، وقد استهدف الانفجار فريق فضائية روداو، مما ادى الى استشهاد مقدمة البرنامج الصحفية (شفاء كردي) واصابة مصور البرنامج (يونس مصطفى) بجروح بليغة، نقل على اثرها الى احد المستشفيات القريبة.
شـــــــــــــــهـــر آذار
22ـــــ يوم 1 آذار واثناء تجمع عدد من منظمات المجتمع المدني بالقرب من فلكة وفاي بمدينة اربيل، تم منع الصحفي (سوارة محمد) مراسل قناة روز نيوز من تغطية هذه الفعالية، وتم الاستيلاء على ادوات العمل الصحفي التي كان يحملها.
23ـــــ وفي يوم 3 آذار، واثناء تغطية المعارك التي جرت بين بيشمركة غرب كوردستان وقوات يبشة في شنكال، اصيب بجروح بالغة مراسلي قناة جرا التلفزيونية، وهم كل من (عزت عصمت، هردي خاليتي)، نتيجة تبادل اطلاق النار الكثيف بين المتقاتلين.
24ـــــ وايضا يوم 3 آذار، واثناء المعارك بين بيشمركة غرب كوردستان وقوات يبشة في قضاء شنكال، تم منع فريق فضائية بادينان من تغطية مجريات المعارك، واعلن فريق الفضائية ( الهام احمد، خلف مراد) عن مصادرة ادوات العمل الصحفي الذي كانا يحملانه والخاص بالفضائية.
25ـــــ ويوم 4 آذار، الصحفي (احمد زيباري) مراسل راديو صوت امريكا، صرح لمركز ميترو قائلا: " اثناء تغطيتي لاعتصام عدد من المواطنين امام فندق ديفان بمدينة اربيل للاعلان عن رفضهم لقتال الاخوة الجاري بين الاكراد والاكراد انفسهم في قضاء شنكال، تم اعتقالي من قبل القوات الامنية، وبقيت في الحجز لمدة زادت على 9 ساعات.
26ـــــ وايضا يوم 4 آذار، صرح الصحفي (سوارة محمد) مراسل قناة روز نيوز، لمركز ميترو قائلا: اثناء تغطيتي لاعتصام عدد من المواطنين للتعبير عن رفضهم لقتال الاخوة في شنكال، والذين تجمعوا امام فندق ديفان، تم اعتقالي من قبل القوات الامنية، وبقيت في السجن لمدة 5 ايام، على الرغم من صدور امر قضائي بالافراج عني، الا ان الجهات الامنية لم تعر اي اهتمام لقرار القاضي الذي اصدر امر الافراج.
27ـــــ وفي يوم 5 آذار، واثناء تغطية المعارك بين قوات البيشمركة والارهابيين في منطقة كرميان، اصيب الصحفي (حيدر كفري) مراسل فضائية كلي كوردستان بجروح، نقل على اثرها لاحد المستشفيات لتلقي العلاج.
28ــــــ يوم 6 آذار، واثناء مباراة لكرة القدم في ملعب السليمانية، تعرض الصحفي (نشميل محمد) المراسل الرياضي لفضائية كوردستان تي في، للضرب المبرح من قبل بعض عناصر شرطة حماية المنشآت المدنية، ونتيجة ذلك اصيب بجروح ادت الى فقدانه للوعي لمدة 4 ساعات، وتم نقله الى احدى مستشفيات العاصمة الاردنية عمان على نفقة حكومة اقليم كوردستان لايجاد علاج للحالة التي اصيب بها.
29ـــــ وفي يوم 8 آذار، واثناء احياء مراسيم يوم المرأة العالمي على قاعة سعد عبدالله في مدينة اربيل، تم منع الصحفية (ريناس علي) مراسلة فضائية NRT من تغطية هذه المناسبة.
30ـــــ ويوم 8 آذار، تم منع فريق فضائية بيام المكون من (ولي سليم، مطلب خوشوي) من تغطية احتفالية يوم المرأة العالمي التي كانت تجري مراسيمه على قاعة سعد عبدالله في مدينة اربيل.
31ـــــ يوم 10 آذار، اخبر الصحفي (هيمن كريم) مركز ميترو قائلا: "في الساعة 8:45 مساءا، تعرض بيتي في حي ابراهيم احمد بمدينة السليمانية لاطلاق نار كثيف، وكان المسلحين الذين اطلقوا النيران يستقلون سيارة بيضاء اللون، حيث لاذوا بالفرار بعد ارتكاب جريمتهم".
32ـــــ يوم 12 آذار، واثناء تغطية عمليات تحرير مدينة الموصل، اصيب الصحفي (جكدار جمال) مراسل فضائية كوردستان 24 بجروح، نقل على اثرها الى المستشفى.
33ــــ وفي يوم 14 آذار، واثناء تغطية الصراع المسلح بين بيشمركة غرب كوردستان وقوات يبشة في منطقة خانةسور القريبة من قضاء شنكال، اصيب الصحفيين (شيدان ئاسمان، ديلا ئاخين) مراسلي قناة جرا التلفزيونية بجروح خطيرة.
34ـــــ في 16 آذار، واثناء تغطية مظاهرة لمجموعة من المواطنين، قامت القوات الامنية بأعتراض فريق فضائية كوردستان 24 ومنعها من تغطية تلك المظاهرات، وفي نفس الوقت عمدت القوات الامنية الى قطع الكيبل الخاص بالنقل المباشر للفضائية.
35ـــــ يوم 23 آذار، واثناء الصراع المسلح بين قوات بيشمركة غرب كوردستان وقوات يبشة في منطقة خانةسور التابعة لقضاء شنكال، اصيب الصحفي (نوزيان ئارهان) رئيس تحرير مجلة سوزن بجروح بليغة وخطيرة، نقل على اثرها الى المستشفى، الا انه فارق الحياة متأثرا بجراحه.
36ــــــ وفي يوم 25 آذار، قامت قوات الآسايش في مدينة اربيل بغلق موؤسسة ستاندر، بدون تحذير مسبق، او توجيه انذار قبل الغلق.
37ـــــ يوم 31 آذار، واثناء زيارة ممثل الامم المتحدة الى اللاجئين في مخيم حسن شامي بمحافظة اربيل، تم منع فريق فضائية بيام (ئاراس عزيز، يونس عبدالله) من تغطية مجريات الزيارة بدون مبرر.
شــــــــــــــــهـــــر نــــــيســــــــــــان
38ـــــ في 1 نيسان، واثناء مباراة لكرة القدم ضمن الدوري الممتاز لكوردستان، والتي كانت تجري وقائعها في مدينة كلار، قامت القوات الامنية بمنع الصحفي (هادي احمد رشيد) من تغطية وقائع المباراة، كما قامت بتحطيم كاميرته، واهانته.
39ـــــ في 4 نيسان، واثناء تغطية طرد رجل دين من جامع جودي في مدينة اربيل، تم منع فريق فضائية بيام من تغطية الحدث، بل ان القوات الامنية اعتقلت الفريق المكون من (ولي سليم، مطلب خوشنوي) ومصادرة ادوات العمل الصحفي التي كانت بحوزتهم.
40ـــــ ويوم 4 نيسان، تم اعتقال الصحفي (نايف كوران) مراسل فضائية NRT من قبل القوات الامنية في منطقة بعشيقة التابعة لمحافظة الموصل.
41ـــــ في 7نيسان، واثناء تغطية العثور على جثة شاب تابع لتنظيم داعش في اطراف قضاء دربندخان التابع لمحافظة السليمانية، تم منع الصحفي (بافل عبد الرحمن) مراسل فضائية KNN من فبل قوات الآسايش، وبعد ذلك تلقى بافل مكالمة هاتفية من مجهول تهدده بالقتل.
42ــــ يوم 8 نيسان، واثناء توجه (سورا حسين، دانا عمر) فريق فضائية روز نيوز الى مدينة اربيل، تم ايقافهم في سيطرة كسنزان ومنعوا من دخول مدينة اربيل، وقد ابلغهم احد افراد السيطرة بأن هناك امرا بمنعهم من الدخول الى مدينة اربيل.
43ــــــ وفي 10 نيسان، اخبر الصحفي (نوزادبولس حنا) رئيس تحرير صحيفة سورايا، مركز ميترو قائلا: انه اثناء اجتماع الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني مع الاحزاب المسيحية، قام احد المسوؤلين في حزب آشوري بالتهجم عليً، كما ارفق تهجمه بالتهديد نتيجة بعض العبارات التي كتبتها على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.
44ـــــ يوم 16 نيسان، منع الصحفي (ديفاع هيركي) مراسل فضائية KNN من تغطية مظاهرات بعض السواق في معبر ابراهيم الخليل في محافظة دهوك، معترضين على بعض الاجراءات بحقهم، وقد بررت القوات الامنية منع مراسل الفضائية من تغطية تلك المظاهرات بحجة عدم حصوله على موافقة الجهات الامنية لتغطية الحدث.
45ـــــ وفي 23 نيسان، قامت قوة من شرطة الحدود في محافظة دهوك، بمنع فريق فضائية كوردسات نيوز المكون من (نزيارمحمد سليم، نيوار عبدالكريم) من اعداد تقرير للفضائية عن المكان الذي كانت تتواجد فيه تلك القوة.
46ـــــ يوم 28 نيسان، منعت الصحفية (ريناس علي) مراسلة فضائية NRT من قبل القوات الامنية من تغطية فعالية فنية، اقيمت في مخيم الخازر التابع لمحافظة الموصل.
شــــــــــهــــر أيـــــــــــــــــــــار
47ـــــ في 3 أيار وفي مدينة اربيل اعتقل الصحفي (ابراهيم عباس) العضو السابق في المكتب الاعلامي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، ودام الاعتقال 3 أيام.
48ـــــ وفي فاجعة سوداء، وفي يوم 8 أيار اقدم الصحفي (ديار سوران سقزي) على الانتحار باطلاق عيار ناري على نفسه.
49ــــ يوم 11 ايار، وبعد نشر الصحفي (ئارام بختيار) مراسل فضائية NRT في قضاء كفري التابع لادارة كرميان، تحقيق صحفي متلفز عن المنطقة، بعد ذلك تعرض للتهديد، وتم اخباره بالتوقف عن العمل الصحفي الذي يخص المنطقة.
50ــــــ في 11 آيار وعلى اثر نشر مقالة في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تعرض الصحفي (شوان صابر) الى التهديد، كما تم الهجوم عليه بشكل استفزازي.
51ـــــ وفي 14 ايار، تم منع الصحفي (شيراز عبدالله) مراسل فضائية NRT من تغطية المظاهرات التي قام بها الطلبة امام رئاسة جامعة صلاح الدين في مدينة اربيل، حيث منعته القوات الامنية من تأدية عمله الاعلامي وقامت بعد ذلك بأعتقاله.
52ـــــ يوم 17 ايار، واثناء مظاهرات اهالي قضاء قرداغ التابع لمحافظة السليمانية، لتحسين اوضاع القضاء، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية KNN المكون من (ابو بكر حسين، هلو جباري) من تغطية المظاهرة.
53ــــــ وفي 19 ايار واثناء مراسيم تشييع ودفن الامين العام لحركة التغيير، في تلة زركتة بمحافظة السليمانية، تعرض بعض الصحفيين ومن مختلف وسائل الاعلام الى التهديد والاهانة من قبل بعض المشيعيين.
ومن اولئك الصحفيين الذين تعرضوا للاهانة والتهديد، شادية رسول مراسلة فضائية روداو، داليا كمال مراسلة فضائية كوردستان 24، جلال رحمن عبدالله مراسل فضائية NRT، هاوكار ياسين مراسل فضائية روداو، عمار حكمت مراسل فضائية العراقية، زيار محمد مراسل راديو صوت امريكا.
54ـــــ يوم 20 ايار، واثناء افتتاح معرض اربيل الدولي التجاري في مدينة اربيل، منع فريق فضائية بيام المكون من (ئاراس عزيز، مطلب خوشنوي) من تغطية مجريات الافتتاح.
55ــــــ وفي 22 ايار، وبعد نشر تحقيق صحفي عن قضاء كفري التابع لادارة كرميان، صدر امر قضائي باعتقال الصحفي (ئارام بختيار) مراسل فضائية NRT ، ودامت مدة اعتقاله اسبوعين.
56ــــ يوم 22 ايار واثناء اعداد تقرير صحفي عن كلية الاداب في جامعة صلاح الدين في مدينة اربيل، تم منع فريق فضائية NRT ( هيرش قادر، زانا شيرزاد) من اكمال التحقيق، وتم المنع من قبل عميد الكلية.
57ــــــ في 24 ايار، منعت فضائية NRT من تغطية ندوة حول الاستفتاء واستقلال اقليم كوردستان، كانت تجري في قاعة سعد عبدالله بمدينة اربيل.
58ـــــ وفي 24 ايار، واثناء مراسيم زيارة ضريح الامين العام لحركة التغيير في تلة زركتة بمدينة السليمانية، تم منع الصحفي (برهم جلال) مراسل فضائية كوردستان 24 من تغطية الحدث.
شـــــــــــــــهــــر حــــــــزيــــــــــران
59ـــــ في يوم 4 حزيران، اصدرت محكمة ادارة كرميان قرارا بأعتقال الصحفي ئاوات علي المدير العام لقنوات NRT، وتم احتجازه لمدة 24 ساعة، واطلق سراحه بكفالة.
60ـــــ يوم 7 حزيران، اصدرت وزارة الثقافة والشباب قرارا بايقاف بث التلفزيون المحلي (فالكون ئاي) بحجة نشره لاعلانات تجارية.
61ـــــ في 9 حزيران، واثناء تغطية مظاهرات لطلبة الاقسام الداخلية في مدينة كويسنجق التابعة لمحافظة اربيل، قامت القوات الامنية باعتراض الصحفي (خالد محمد) مراسل فضائية NRT ومنعه من تغطية تلك التظاهرات، واخبر خالد مركز ميترو قائلا: "قامت القوات الامنية بمنعي من تغطية مظاهرات الطلبة، كما قام عناصر الامن بمسح كل اللقاءات والصور التي التقطتها للطلبة اثناء المظاهرات".
62ـــــ يوم 16 حزيران، واثناء التغطية المباشرة لفضائية روداو، للوضع مابعد الانفجار الذي حدث في جامع بهشت بمدينة السليمانية، قام مجموعة من المواطنين بالاعتداء على (جمال احمد) مراسل فضائية روداو، وقاموا بالاستيلاء بالقوة على بعض ادوات العمل الصحفي التي كان يحملها.
63ـــــ وفي 19 حزيران، واثناء تغطية عمليات تحرير مدينة الموصل، انفجرت قنبلة موقوتة على الصحفي ( بختيار عبدالله حداد)، مما ادى الى استشهاده في الحال.
64ــــــ يوم 20 حزيران، وفي مدينة اربيل، صدر امر قضائي بالقاء القبض على الصحفي ( مسعود عبد الخالق) مدير موؤسسة ستاندر، عل اثر الشكوى المقدمة ضده من قبل وزارة البيشمركة، وتم احتجازه لمدة 6 ساعات، واطلق سراحه بكفالة.
65ـــــ وفي 21 حزيران، واثناء تغطية مظاهرات المواطنين في سيد صادق، اعترضت القوات الامنية فريق فضائية KNN (ابو بكر حسين، هلو جباري) ومنعوهم من تغطية المظاهرات.
66ـــــ يوم 21 حزيران، منعت مديرية الاوقاف في قضاء عقرة، الصحفي (ديفاع هيركي) من تغطية مراسم الاحتفال ب (ليلة القدر) التي احيتها مديرية الاوقاف.
67ـــــ وفي 22 حزيران، ونتيجة بعض المقالات التي كتبها الصحفي (سرتيب جوهر)، قام مجموعة من المسلحين بمهاجمة دار الصحفي المذكور في مدينة اربيل، ونظرا لعدم وجوده في الدار، قام اولئك المسلحين باعتقال اخيه.
68ــــ في 27 حزيران، قامت القوات الامنية في مصيف جنديان الواقع بمحافظة اربيل، بمنع الصحفي (عبدو روستاي) مراسل فضائية NRT من التغطية المباشرة لتقرير عن السياحة هناك.
تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمـــوز
69ــــ في 2 تموز واثناء مظاهرات بعض المواطنين امام محكمة دهوك، قامت القوات الامنية بمنع الصحفي (دلشاد هيمو) مراسل فضائية NRT من تغطية تلك المظاهرات واجراء اللقاءات مع المواطنين، وبعد ذلك قامت بأعتقاله ومصادرة ادوات العمل الصحفي الخاصة به.
70ـــــ وفي 3 تموز، واثناء تقديم برنامج فكر لمرتين بالبث المباشر والحي، والذي تقدمه فضائية NRT تعرض البرنامج لتشويش مركز، مما ادى الى ايقاف اكمال البرنامج.
71ــــ ويوم 3 تموز وفي حفلة تخرج بعض طلاب جامعة صلاح الدين في مدينة اربيل، تم منع فريق فضائية NRT من تغطية مراسم الاحتفال.
72ــــ في 4 تموز، وعل اثر اندلاع حريق في مستودع للمنتجات النفطية في مدينة السليمانية، واثناء تغطية الحدث، اصيب الصحفي (زريان محمد) مراسل موقع دواروز الالكتروني بجروح نتيجة زيادة لهب النيران عند محاولة اخماد الحريق.
73ــــ وفي 4 تموز، اقدمت القوات الامنية عل منع الصحفي (ديفاع هيركي) مراسل فضائية KNN من اجراء برنامج حول الاوضاع في ناحية كلكجي التابعة لمحافظة اربيل، ولم تكتفي بذلك بل قامت القوات الامنية باتلاف الاجهزة الخاصة بالبث الحي والمباشر التي كانت بمعية الصحفي ديفاع، وطلبت منه مغادرة الناحية.
74ـــــ يوم 8 تموز، واثناء اعتصام مجموعة من مواطني قضاء بنصلاوة التابع لمحافظة اربيل، قام احد الاشخاص الذي يدعي انه كادر حزبي، بالهجوم على فريق فضائيةKNN المكون من (شاخوان محمد، مجيد عبدول مناف) ومنعهم من تغطية الاعتصام.
75ـــــ يوم 10 تموز وفي مدينة اربيل، حصلت محاولة لاختطاف الصحفي (ابراهيم عباس)، واثناء المحاولة اعتدى عليه الخاطفين بالضرب العنيف، مما ادى الى اصابته بجروح بليغ في عدة انحاء من جسده، من الجدير بالذكر ان ابراهيم عباس كان يشغل سابقا منصب عضو في لجنة الاعلام المركزي للحزب الديمقراطي الكوردستاني.
76ــــ وفي 10 تموز، واثناء مراسم اربعينية السياسي المعروف (عزيز محمد)، التي اقيمت على قاعة سعد عبدالله في مدينة اربيل، قامت عناصر امنية، بمنع فرق فضائيات KNN و NRT من تغطية وقائع المراسيم.
77ـــــ يوم 13 تموز، واثناء اعتصمام مجموعة من اصحاب المحلات في قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية NRT من تغطية وقائع الاعتصام.
78ــــ في 15 تموز واثناء مظاهرة مجموعة من المواطنين في قضاء عقرة التابع لمحافظة دهوك، قامت القوات الامنية وعدد من المواطنين المتظاهرين، بمنع الصحفي (ديفاع هيركي) مراسل فضائية KNN من تغطية التظاهرات، كما حاولوا الاعتداء عليه.
79ـــــ يوم 31 تموز واثناء تغطية مظاهرات المواطنين في قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك، قامت القوات الامنية بمنع الصحفي (حسن حسين) مراسل فضائية KNN من تغطية تلك المظاهرات، كما قامت القوات الامنية بمصادرة ادوات العمل الصحفي التي كان يحملها.
80ــــ وفي 31 تموز واثناء تغطية تجمع عدد من المواطنين للتعبير عن غضبهم عل بعض الاجراءات الحكومية، قامت القوات الامنية بمهاجمة الصحفي (صالح هيركي) مراسل فضائية KNN، كما صادرت تلك القوات معدات العمل الصحفي له.
شـــــــــــــــــهـــــر ئــــــــــــــــــــــــــاب
81ـــــ يوم 1 آب واثناء اجتماع الامين العام للاتحاد الاسلامي الكوردستاني مع رئيس مجلس حكومة اقليم كوردستان، في مقر المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي في مدية اربيل، قامت القوات الامنية بمنه الصحفي (ئياز مزوري) مراسل فضائية NRT من تغطية تفاصيل الاجتماع.
82ـــــ وفي 1 آب، نشر شخص مجهول الهوية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بعض البوستات التي تستهين وتستهزء بالصحفية (شادية رسول) لقيامها بالعمل وهي في حالة حمل وقريبة من الولادة.
83ــــــ في 5 آب، منع فريق فضائية NRT (ريبوار كاكيي، نجم الدين كردي) من تغطية الانفجار الذي حصل في احد مستودعات خزن الاعتدة الحربية في مدينة اربيل.
84ــــ يوم 7 آب واثناء مظاهرات طلبة قسم تنمية القدرات، الذين خرجوا في تلك المظاهرات من اجل صرف مستحقاتهم المالية، امام وزارة التعليم العالي في مدينة اربيل، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية KNN من تغطية تلك المظاهرات.
85ــــ وفي 22 آب قامت القوات الامنية بمنع فضائية NRT من اعداد الاستوديو الخاص بالفضائية لاجراء برامج وحوارات وندوات حول الاستفتاء في مدينة اربيل.
86ـــــ في 27 آب، اصدرت مديرية الطباعة والنشر في مدينة اربيل، قرارا بأيقاف البث الداخلي لقناة NRT.
87ــــ وفي 29 آب، واثناء برنامج الرأي لك وهو برنامج حي ومباشر ويقدم على فضائية ريكا، قام احد الاشخاص بالاتصال بالبرنامج وهدد مقدمه الصحفي (هوشنك كريم) بالقتل.
88ــــ يوم 31 آب قام مجموعة من الاشخاص يدعون انهم اهالي شهداء، بمهاجمة مكتب فضائية NRT في مدينة دهوك وعاثوا في تدميرا، ونتج عن ذلك خسائر مادية كبيرة لحقت بالمكتب.
شـــــــــــــــــهـــــر أيـــــــــــــــــــــلــول
89ـــــ في ايار تعرض بث قناة بادينان سات الى تشويش قوي وهجوم الكتروني من مصدر مجهول، علما ان تلك القناة تبث من مدينة دهوك.
90ـــــ في 5 ايلول قام مجموعة من الاشخاص مجهولي الهوية، بمهاجمة الصحفي (احمد شنكالي) المسوؤل الاعلامي لمكتب تنظيم الاتحاد الوطني الكوردستاني في محافظة دهوك، ولم يصب احمد شنكالي بأي اذى ولكن حدثت اضرار بسيارته.
91ــــــ وفي 12 ايلول، واثناء زيارة رئيس اقليم كوردستان لمدينة كركوك، ولقاءه مع ممثلي مختلف القوميات والطوائف والاديان، قامت القوات الامنية بمنع مراسلي بعض القنوات الفضائية من تغطية الزيارة والاجتماع بممثلي طوائف المدينة، وشمل المنع فضائيات بيام وروزنيوز وNRT و KNN.
92ـــــ يوم 13 ايلول، وعند افتتاح مراسم الدعاية للاستفتاء في مدينة عقرة التابعة لمحافظة دهوك، تم منع الصحفي (كوهدار زيباري) مراسل فضائية NRT من تغطية تلك المراسيم.
93ـــــ وفي 15 ايلول، وفي بناية برلمان اقليم كوردستان بمدينة اربيل، قام مجموعة من الاشخاص يدعون انهم ناشطين في منظمات المجتمع المدني، بمهاجمة الصحفي (ليس بنيامين) مراسل فضائية NRT العربي، ومنعوه من تغطية فعاليات برلمان اقليم كوردستان.
94ـــــ يوم 20 ايلول، اصدرت وزارة الشباب والرياضة قرارا، بايقاف البث الداخلي لقناة NRT في جميع انحاء اقليم كوردستان.
95ـــــ في 20 ايلول واثناء مظاهرات مجموعة من المواطنين والناشطين المدنيين في شارع سالم بمدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بمنع الصحفي (محمد ولي) مراسل فضائية روزنيوز من تغطية المظاهرات، كما قامت تلك القوات بأعتقاله ومصادرة ادوات عمله الصحفي، وفي نفس الوقت قامت القوات الامنية باعتقال الصحفي (سوران سعيد) مراسل موقع SNN الالكتروني، حيث بقى محتجزا لمدة زادت على 9 ساعات.
96ـــــ ويوم 20 ايلول، لم تسمح القوات الامنية لفريق فضائية NRT من الدخول الى ملعب السليمانية لتغطية مهرجان نعم للاستفتاء والذي جرى بحضور رئيس الاقليم، كما لم تسمح القوات الامنية لفريق الفضائية من تغطية الفعالية حتى من خارج بناية الملعب.
97ـــــ وفي 20 ايلول، واثناء زيارة رئيس اقليم كوردستان لمدينة السليمانية، قام عناصر حماية مقر مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في السليمانية، بمنع الصحفي (بزار دباغ) مراسل فضائية NRT من تغطية زيارة رئيس الاقليم بالنقل الحي المباشر.
98ـــــ في 21 ايلول، وجه مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في السليمانية، دعوة مفتوحة الى جميع وسائل الاعلام لحضور المؤتمر الصحفي الذي ستعقده قيادة الحزب في مقرهم العام، الا ان عناصر حماية المقر لم يسمحوا لمراسلي فضائيات (بيام وKNN وNRT) من دخول المقر لتغطية المؤتمر الصحفي.
99ـــــ يوم 23 ايلول، منع الصحفي (ئاسو احمد) مراسل فضائية NRT من التغطية الحية والمباشرة لوقائع الاجتماع المشترك والذي عقد بين قوات الآسايش التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني وقيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني في مدينة كركوك، والذي تم بالقرب من مكتب المفوضية العليا للانتخابات.
100ــــ وفي 24 ايلول، منعت فرق فضائيات (بيام وروزنيوز وKNN وNRT) من تغطية المؤتمر الصحفي لرئيس اقليم كوردستان الخاص بمشروع الاستفتاء، والذي عقد في مصيف صلاح الدين التابع لمحافظة اربيل.
101ـــــ في 25 ايلول، واثناء انطلاق التصويت للاستفتاء الوطني لاستقلال كوردستان، في مدرسة البارزاني الخالد بمدينة اربيل، تم منع الصحفي (ئارام حسين) مراسل فضائية NRT من تغطية فعالية الاستفتاء.
102ــــ وايضا يوم 25 ايلول، منع فريق فضائية NRT من تغطية فعاليات الاستفتاء الوطني لاستقلال كوردستان، الذي انطلق التصويت عليه في مدرستي احمد خاني وقاضي محمد بمدينة السليمانية.
103ــــــ وفي 25 ايلول وبمناسبة انطلاق التصويت للاستفتاء الوطني لاستقلال كوردستان، في مدينة اربيل، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية NRT (هيرش قادر، محمد ادريس) من تغطية فعاليات بدأ التصويت.
104ـــــ يوم 25 ايلول، ومع انطلاق التصويت للاستتفتاء على استقلال اقليم كوردستان، في اعدادية شيرين بمدينة السليمانية، وكانت مفوضية انتخابات اقليم كوردستان قد حددت هذه المدرسة للصحفيين لتغطية عمليات التصويت في الاستفتاء، ولكن العناصر الامنية المتواجدة في المدرسة منعوا عدد من وسائل الاعلام من الدخول لتغطية مجريات التصويت، ووسائل الاعلام والصحفيين الذين تم منعهم هم: زالة محمد مراسلة فضائية NRT، بريار نامق مراسل فضائية KNN، جمال سركتي مراسل فضائية TRT، بشتيوان جمال مراسل موقع ويستكة الالكتروني، بيشكوت عبدالله مراسل راديو نوا، شكور محمد مراسل فضائية هنا بغداد، علي عمر مراسل موقع دواروز الالكتروني وهاوكار ياسين مراسل فضائية روداو.
شهر تشرين الاول
105ــــ في 16 تشرين الاول وفي مدينة اربيل، واثناء قدوم اهالي محافظة كركوك باتجاه اربيل بعد اضطراب الاوضاع الامنية فيها، وفي محاولة لتغطية الاحداث، تم منع فريق فضائية NRT (ريبوار كاكيي، كارزان كريم) من التغطية الاعلامية، بل ان عناصر القوات الامنية قاموا بالاعتداء عليهما بالضرب المبرح، وحجزوا ادوات العمل الصحفي للفضائية.
106ــــ وفي 16 تشرين الاول، قام مسلحان بمهاجمة مكتب فضائية العراقية في مدينة السليمانية، وهددوا الصحفي عمار حكمت مراسل الفضائية، وطالبوه بغلق المكتب واخلاءه.
107ــــ يوم 16 تشرين الاول، قام عناصر الحشد الشعبي في كركوك، بمنع فريق فضائية كوردسات من تغطية الوضع في المدينة، كما قامت تلك العناصر بحجز ادوات العمل الصحفي للفريق، ولم يتم اعادتها الا بعد مرور 7 ساعات على حجزها.
108ــــ وفي 17 تشرين الاول، اصدرت القيادات العسكرية في كركوك قرارا بمنع فضائيتي (روداو، كوردستان 24) من العمل وتغطية الاحداث في محافظة كركوك.
109ـــــ في 18 تشرين الاول، واثناء مظاهرات مواطني طوزخرماتو امام مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في مدينة السليمانية، قام مجموعة من المسلحين بمهاجمة الصحفي (سوركيو محمد) رئيس تحرير موقع بركراف الالكتروني، واعتدوا عليه بالضرب المبرح.
110ـــــ ويوم 18 تشرين الاول، واثناء قيام مهجري قضاء طوزخرماتو بمظاهرة امام مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في مدينة السليمانية، قام مجموعة من المسلحين بمهاجمة الصحفي (سوران حسين) مراسل وكالة روزنيوز، واعتدوا عليه بالضرب.
111ــــ وفي 19 تشرين الاول، واثناء اعتصام مجموعة من المواطنين في حديقة الحرية بمدينة السليمانية، قامت عناصر من القوات الامنية بالهجوم على الصحفي (سوران حسين) مراسل قناة روزنيوز ومنعته من تغطية الاعتصام.
112ــــ في 20 تشرين الاول، وفي قضاء بردي التابع لمحافظة كركوك، واثناء التغطية المباشرة والحية للمعارك بين قوات البيشمركة والقوات العسكرية العراقية من قبل فضائية NRT، قام احد مسوؤلي الحشد الشعبي، بطرد الصحفي (روكان جاف) مدير مكتب الفضائية في محافظة كركوك، ومنعهم من تغطية المعارك، بحجة ان الفضائية تقوم بخلق الفتن والعداوات.
113ــــ وفي 20 تشرين الاول، واثناء تغطية المعارك بين قوات البيشمركة والقوات العراقية، منعت الهيئة الامنية في سيطرة بالقرب من ناحية طق طق الصحفي (خالد محمد) مراسل فضائية NRT من تغطية الاحداث في المنطقة.
114ـــــ يوم 25 تشرين الاول، ونتيجة تغطية الاحداث في مدينة كركوك، قدم جودت عساف مدير الاعلام للحشد الشعبي في محور كركوك، شكوى ضد الصحفي (روكان جاف) مدير مكتب فضائية NRT في محافظة كركوك، مما اضطر روكان جاف الى ترك مدينة كركوك.
115ـــــ وفي 25 تشرين الاول، اصدرت القيادة العسكرية العراقية في كركوك، أمرا بمنع فضائية NRT من تغطية الاحداث الجارية في المحافظة.
116ــــــ في 29 تشرين الاول، قام مجموعة من المتظاهرين بمهاجمة مكتب فضائية NRT في مدينة اربيل، وحاولت القوات الامنية في البداية منع المتظاهرين من اقتحام المكتب، الا ان المتظاهرين هاجموا المكتب واقتحموه، وحطمو كل ما وقع تحت ايديهم، اضافة الى سرقة كل محتويات المكتب من الاجهزة والمعدات، وادى ذلك الى الحاق اضرار جسيمة بالمكتب.
117ـــــ يوم 29 تشرين الاول، هاجم متظاهرين مكتب فضائية NRT في مدينة دهوك، والحقوا بالمكتب اضرار جسيمة، ودمروا كل محتوياته.
118ــــــ وفي 29 تشرين الاول، واثناء اجتماع برلمان اقليم كوردستان لمناقشة توزيع مهام رئيس اقليم كوردستان، قام مجموعة من المتظاهرين باقتحام مبنى البرلمان، مدعين انهم ناشطين مدنيين، وحال دخولهم لمبنى البرلمان قامو بمهاجمة والاعتداء على بعض الصحفيين، وتحطيم ادوات العمل الصحفي التي بحوزتهم.
ومن الصحفيين الذين تعرضوا للاعتداء، كل من (قرجوغ انور مراسل وكالة روزنيوز، صالح هركي مراسل فضائية KNN، ريبوار كاكيي مراسل فضائية NRT وولي سالم مراسل فضائية بيام).
119ــــ في 29 تشرين الاول، قام مجموعة من المتظاهرين بالهجوم على راديو آشتي في قضاء زاخو، وقاموا بتدمير كل محتويات الراديو، واضرموا النار في بنايته.
120ـــــ ويوم 29 تشرين الاول، وفي قضاء داقوق التابع لمحافظة كركوك، هاجم مجموعة من المسلحين دار الصحفي (اركان شريف) مصور فضائية كوردستان تي في، حيث ارتكبوا جريمتهم البشعة بنحره بالسكين وامام انظار عائلته.
شــــهر تــــشرين الثاني
121ـــ وفي 1 تشرين الثاني، واثناء تغطية مظاهرات المعلمين والاساتذة، اما مديرية تربية السليمانية، تعرض مراسلي بعض الفضائيات للاعتداء، فقد تم مهاجمة فضائيات (روداو، وار تي في، كوردستان 24، KNN و NRT).
122ـــــ في 1 تشرين الثاني، تعرض الصحفي (جهاد علي حميد) للتهديد بالقتل، على اثر نشره بعض التعليقات الخاصة حول الاستفتاء.
123ــــــ يوم 9 تشرين الثاني، اعلن الصحفي (هيمن مامند) قائلا: "انه استلم رسالة من رقم موبايل تهدده بالقتل" واضاف قائلا " ونفس الرسالة تم ارسالها الى 5 أشخاص من اصدقائي".
124ــــ وفي 25 تشرين الثاني، واثناء اعداد تقرير عن الوضع في قضاء طوزخرماتو، قام عناصر احدى سيطرات الحشد الشعبي المتواجدة حول مدينة كركوك، باحتجاز الصحفي (ئاسو احمد) مراسل فضائية NRT، وقد دامت مدة الحجز لمدة ساعة ونصف.
125ـــــ في 27 تشرين الثاني، قام مسلحون مجهولون يستقلون عجلة بخارية، باطلاق نار كثيف على دار الصحفي (حيدر احمد) مراسل فضائية كلي كوردستان في مدينة كفري.
126ـــــ ويوم 27 تشرين الثاني، واثناء مراسم الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء، والذي اقامه المجلس الاعلى للنساء على قاعة سعد عبدالله في مدينة اربيل، تم منع الصحفي (هزار انور) مراسل فضائية روزنيوز من تغطية الاحتفال، بحجة عدم وجود اسمه في قائمة الصحفيين المدعوين لتغطية الاحتفالية.
شهر كانون الاول
127ـــــ في 6 كانون الاول، منع فريق فضائية روزنيوز من تغطية فعاليات مؤتمر المثقف والعنف، الذي عقد في قاعة سعد عبدالله بمدينة اربيل، وذلك بحجة عدم وجود اسمهم في قائمة الصحفيين المدعوين لتغطية الفعالية.
128ــــ وفي 13 كانون الاول، واثناء اعداد تقرير عن اوضاع مهجري قضاء طوزخرماتو في ناحية زينانة التابعة لادارة كرميان، قامت القوات الامنية بمنع الصحفي (ئارام بختيار) مراسل فضائية NRT من اعداد ذلك التقرير، حيث منع من دخول المخيم.
129ـ يوم الاحد 17 كانون الاول، قام عناصر حماية المركز الرابع للحزب الديمقراطي الكوردستاني، باعتقال المصور الصحفي لفضائية NRT (كريفان فرمان)، عندما حاول تغطية المظاهرات بالقرب من مكتب الحزب، واضاف كريفان قائلا لمركز ميترو:" تم اعتقالي منذ الساعة 10 صباحا وحتى الساعة 8 مساءاً، وفي البداية تم احتجازي في مقر المركز الرابع للحزب الديمقراطي، وبعد ذلك تم نقلي الى مجلس قيادة الحزب، وهناك ارادو ان يجبروني على الاعتراف بأني عميل للاطلاعات الايرانية، وفي الساعة 1 ظهرا، تم ارسالي الى مقر آسايش منطقة رزكاري، وبعد ذلك تم نقلي لمديرية الاسايش العامة، وبقيت الكاميرا الخاصة بالقناة محتجزة في مقر المركز الرابع للحزب الديمقراطي".
130ــــــ يوم الاحد 17 كانون الاول، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية العراقية المكون من (عمار حكمت) مراسل الفضائية و (ئاري امين) مصور الفضائية، من تغطية المظاهرات التي حصلت في مدينة السليمانية.
131ـــــ يوم الاثنين المصادف 18 كانون الاول، ابلغ مركز ميترو من قبل الصحفي (بريار نامق) مدير مراسلي اعلام حركة كوران، قائلا: " ان مراسل فضائية KNN في سيد صادق (ابو بكر حسين)، قد تعرض لضرب مبرح اثناء تغطيته للمظاهرات في قضاء سيد صادق، وتم اعتقاله لمدة زادت على الساعة والنصف".
132ـــــ يوم الاثنين 18 كانون الاول، استلم مركز ميترو شكوى من الصحفية (زالة محمد) مراسلة فضائية NRT، وصرحت زالة لمركز ميترو قائلة "اثناء تغطية المظاهرات في منطقة بيرمكرون مع مصور الفضائية (ريباز ابراهيم)، واثناء تصوير عملية حرق مقر الاتحاد الوطني الكوردستاني، حاول مجموعة من كوادر ذلك الحزب، الاعتداء علينا، وانهالوا علينا بالسب والشتم، وارادوا ضربنا، الا ان المتظاهرين استطاعوا حمايتنا من الاعتداء".
133ـــــ يوم الاثنين 18 كانون الاول، مصور فضائية روداو (هريم بورهان)، أبلغ مركز ميترو قائلا:" في بداية شارع مولوي واثناء تغطية المظاهرات، قام عناصر الامن بمصادرة كاميرتنا، وبعد مرور بعض الوقت، اعيدت لنا".
134ــــ يوم الاثنين 18 كانون الاول، ابلغ مركز ميترو الصحفي (دانا عمر) مراسل روزنيوز، قائلا "بالامس واثناء تغطيتي للمواجهة بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب في شارع مولوي، تعرضت الى ما لايقل عن 20 مرة للاصابة بالغازات المسيلة للدموع، كما تعرضت للاصابة برصاصة مطاطية، مما ادى الى حدوث جرح في بطني".
135ــــــ في يوم 18 كانون الاول، تعرض الصحفي (دانا صوفي ابراهيم) مراسل موقع خندان الالكتروني، للاعتداء بالضرب باعقاب البنادق من قبل القوات الامنية في منطقة رابرين، وقد ادى الاعتداء الى اصابة الصحفي بجروح في اماكن عدة من رأسه.
136ــــ وفي 18 كانون الاول، وفي قضاء راوندوز، منع كل من فريقي فضائية ريكا و KNN من تغطية المظاهرات التي كان ينوي بعض الشباب في مركز المدينة القيام بها، وقد قامت القوات الامنية بمنع الفريقين من تغطية الحدث.
137ـــــ يوم 18 كانون الاول، أبلغ مراسل راديو نوا وموقعه الالكتروني (بيشكوت عبدالله) مركز ميترو قائلا "عندما كنت متواجدا في فلكة كانيسكان بمدينة السليمانية، بعد انتهاء الاجتماع بين قيادة حركة التغيير والاتحاد الاسلامي الكوردستاني، قامت بعض العناصر الامنية بمهاجمتي ومصادرة كل ادوات العمل الصحفي التي كنت احملها، بما في ذلك الباج الخاص بتعريفي كصحفي اعمل لصالح راديو نوا" كما اضاف قائلا "وفي نفس اليوم واثناء تغطيتي للمظاهرات في شارع مولوي، قام مجموعة من المتظاهرين بمهاجمتي والاعتداء عليً".
138ـــــ في 18 كانون الاول، وفي داخل مستشفى الطوارىء في مدينة رانية، قام عناصر القوات الامنية، بمنع (ئوميد رسول) مراسل فضائية سبيدة و (توانا عمر) مراسل فضائية كوردسات، من تغطية صور جرحى المظاهرات، الذين كان يؤتى بهم للمستشفى، كما قام افراد العناصر الامنية بالاعتداء على كلا المراسلين.
139ــــــ ويوم 18 كانون الاول، قام عدد من المتظاهرين في مدينة رانية، بمهاجمة مكتب التلفزيون المحلي واشعلوا النار فيه.
140ـــــ وفي 18 كانون الاول، واثناء تغطية المظاهرات في قضاء سيد صادق التابع لمحافظة حلبجة، تعرض الصحفي (هاوكار مصطفى) مراسل وكالة روزنيوز، للاصابة بجروح، نتيجة تبادل الحجارة بين المتظاهرين والقوات الامنية.
141ــــــ يوم 19 كانون الاول، هاجمت اعداد كبيرة من القوات الامنية، المقر الرئيسي لمجموعة ناليا الاعلامية، وقامت تلك القوات بمصادرة اجهزة البث، مما ادى الى ايقاف بث فضائية NRT و NRT2 و NRT العربي وراديو ناليا FM.
142ــــــ في 19 كانون الاول، تعرضت الصحفية (روزة محمد) مراسلة وكالة روزنيوز، للاصابة بالاغماء نتيجة تعرضها لغازات القنابل المسيلة للدموع، التي اطلقتها القوات الامنية، وذلك اثناء تغطيتها للمظاهرات في مدينة السليمانية.
143ـــــ في 18 من كانون الاول، واثناء تغطية المظاهرات في قضاء جمجمال، قام بعض المتظاهرين، بالهجوم على فريق فضائية KNN المتكون من (ئاري لقمان وهيمن احمد) ومنعوهم من تغطية تلك المظاهرات.
144ـــــ وفي 19 كانون الاول، وفي قضاء قلعة دزة التابع لادارة رابرين، وبعد ان كانت القوات الامنية قد منعت الصحفي (علي قادر) مراسلة وكالة روزنيوز من تغطية المظاهرات في المدينة، الا ان تلك القوات عادت واعتقلت الصحفي المذكور، وبقي محتجزا لفترة من الزمن.
145ـــــ يوم 19 كانون الاول، ونتيجة مصادرة اجهزة بث فضائية NRT، مما ادى ايضا الى ايقاف بث ثلاث فضائيات اخرى هي: ريكا و عشتار و بانكواز.
146ـــــ في 19 كانون الاول، واثناء تغطية المظاهرات في شارع مولوي بمدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بمنع الصحفيين (محمد علي ويونس كليج) وهم مراسل ومصور وكالة الاناضول، من تغطية المظاهرات، وتم اعتقال كليهما، وبقيا محتجزين لدى القوات الامنية الى ساعة متأخرة من اليوم نفسه.
147ــــــ وفي 19 كانون الاول، قام المتظاهرين في مدينة رانية، بمهاجمة مكتبي راديو مشخلان وراديو صوت الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، حيث قام المتظاهرين الغاضبين باحراقهما.
148ــــــ يوم 19 كانون الاول، أصدرت الجهات الامنية أمر بالقبض على الصحفي (هاوكار مصطفى) مراسل وكالة روزنيوز، وذلك بحجة تغطية المظاهرات وحث المتظاهرين على العنف.
149ــــــ وفي 19 كانون الاول، قام مجموعة من عناصر القوات الامنية، المكلفين بتفرقة التظاهرات في قضاء جمجمال، بالهجوم على فريق فضائية KNN ، (ئاري لقمان وهيمن احمد) اثناء تغطيته للمظاهرات، مما ادى الى اصابتهما ببعض الجروح.
150ــــــ في 19 كانون الاول، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية KNN من تغطية المظاهرات في قضاء جمجمال التابع لادارة كرميان.
151ـــــ وفي 19 كانون الاول، منعت القوات الامنية في قضاء شهرزور التابع لمحافظة حلبجة، الفرق الاعلامية لفضائيات بيام وسبيدة و KNN من تغطية تظاهرات المواطنين في القضاء.
152ـــــــ يوم 19 كانون الاول، اصدرت آسايش اربيل امر قبض بحق الصحفي (ئاري صابر) مراسل فضائية KNN في قضاء كويسنجق التابع لمحافظة اربيل، وذلك بحجة تغطية المظاهرات وحث المتظاهرين على استخدام العنف.
153ــــــ في 19 كانون الاول، واثناء المظاهرات في قضاء رانية، قام أثنين من الشباب بمهاجمة الصحفي (مخلص احمد) مراسل راديو الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، مستخدمين الالات الحادة والسكاكين، وفي نفس الوقت قام عناصر الاجهزة الامنية بالاعتداء عليه ايضا.
154ـــــ يوم الاثنين 19 كانون الاول، ابلغ الصحفي (جلال محمد) مراسل فضائية بيام، مركز ميترو قائلا: "اثناء قيامي مع مصور الفضائية نزار احمد، لتغطية المظاهرات في مركز سرا بمدينة السليمانية، حاولت القوات الامنية ولمرتين الاعتداء علينا، وفي المرة الاخيرة، قامت القوات الامنية بمصادرة ادوات العمل الصحفي الخاصة بالفضائية".
155ــــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، قال (صهيب صالح) مراسل فضائية الغد الامارتية، قال لمركز ميترو: "في الساعة 12 ظهرا واثناء البث الحي والمباشر في شارع سالم، قامت القوات الامنية بمنعنا من البث، كما صادرو كاميرتنا".
156ـــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، أخبر الصحفي (كارزان طارق) مراسل فضائية NRT مركز ميترو قائلا: "في لقاء مع احد المواطنين امام مطار السليمانية وكنت مع مصور الفضائية، قام احد الاشخاص الذي يرتدي ملابس مدنية ويحمل سلاحا، وقام بتهديدنا وطالبنا بانهاء اللقاء فورا وترك المكان".
157ــــ في 19 كانون الاول، واثناء تغطية مظاهرات مواطني قضاء جمجمال، بالقرب من محطة الكهرباء الغازية، تعرض فريق فضائية KNN، الى اطلاق نار من قبل القوات الامنية المكلفة بحماية المحطة.
158ــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، (بزار دباغ) مراسل فضائية NRT ، ابلغ مركز ميترو قائلا: "عندما كنت مع ئافار حامد مصور الفضائية، وسط مدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بمهاجمتنا والاعتداء علينا، كما حطموا الكاميرا الخاصة بالفضائية".
159ـــــ في 19 من كانون الاول، اعتدى مجهولون في قضاء رانية على مراسل قناة كوردسات تونا عمر ومصور القناة فرياد كمال
160ــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، الصحفي (وريا حمة كريم) مراسل فضائية NRT في محافظة حلبجة، أبلغ مركز ميترو قائلا: "ان حماية مقر الاتحاد الوطني الكوردستاني في مدينة حلبجة، قاموا بالاعتداء علينا، كما قاموا بتحطيم كاميرتنا".
161ـــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، أبلغ الصحفي (علي قادر) مراسل موقع روزنيوز، مركز ميترو قائلا: "في قضاء قلعة دزة، واثناء توجه المتظاهرين نحو مقر قائمقامية القضاء، قامت القوات الامنية بمنعي من تغطية المظاهرة، وحاولوا الاعتداء عليً".
162ـــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، (صابر عبدالله) مراسل فضائية KNN، أبلغ مركز ميترو قائلا: "عندما كنت مع مصور الفضائية ئاوات علي، نحاول تغطية المظاهرات في قضاء قلعة دزة، قامت القوات الامنية بمهاجمتنا والاعتداء علينا، وقاموا بتحطيم الكاميرا ومصادرتها".
163ـــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، مراسل فضائية KNN الصحفي (ئاري لقمان)، أبلغ مركز ميترو قائلا "القوات الامنية في قضاء جمجمال، قامت بالاعتداء على فريق فضائيتنا، ومنعنا من تغطية المظاهرات في القضاء".
164ــــــ في 19 كانون الاول، واثناء قيام المواطنين المتظاهرين، بأقتحام مقر الاتحاد الوطني الكوردستاني وحرقه في ناحية تكية التابعة لمحافظة السليمانية، قامت القوات الامنية بمهاجمة فريق فضائية KNN، ومنعته من تغطية الاحداث هناك.
165ــــــ يوم الثلاثاء 19 كانون الاول، الصحفي (ئاري صابر) مراسل فضائية KNN في قضاء كويسنجق، ابلغ مركز ميترو قائلا: "قام عناصر الاجهزة الامنية بالاعتداء على فريق الفضائية ومنعنا من تغطية المظاهرات في القضاء".
166ــــــ يوم الاربعاء 20 كانون الاول، الصحفي (سركوت شمس الدين) المدير السابق لمكتب فضائية NRT في العاصمة الامريكية واشنطن، واثناء تواجده بالقرب من مكتب برلمان كوردستان في السليمانية، قام مجموعة من المسلحين يستقلون سيارة لاندكروز رباعية الدفع، مضللة بالجام الاسود بأختطافه، علما ان الصحفي سركوت يعمل حاليا في مجال الحملة الاعلامية لقائمة (الجيل الجديد)، ولايعرف لحد الان مكان اعتقاله او الجهة التي اختطفته، وجاء اعتقاله بعد ان قامت القوات الامنية باعتقال (شاسوار عبد الواحد) رئيس قائمة الجيل الجديد، والذي تم اعتقاله في 19 من الشهر الحالي في مطار السليمانية بعد قدومه من لندن عبر مطار بغداد.
167ــــــ يوم الاربعاء 20 كانون الاول، الصحفي (ئوميد رسول) مراسل فضائية سبيدة، أبلغ مركز ميترو قائلا: "في مستشفى طوارىء رانية، واثناء تغطيتنا لنقل جرحى المظاهرات الى المستشفى، قامت عناصر الامن بمنعنا من تغطية الاحداث، كما حاولوا الاعتداء علينا".
168ــــــ يوم الاربعاء 20 كانون الاول، مراسل فضائية صلاح الدين (علي التويجري)، أبلغ مركز ميترو قائلا: "اثناء تغطيتنا للمظاهرات في مدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بأعتقالنا، وتم اطلاق سراحنا بعد ساعة من التوقيف، كما قال الصحفي (محمد كركوكلي) مصور فضائية كركوك، لمركز ميترو، في ذلك اليوم كنت اتمتع باجازة، لذلك رافقت زميلي علي، الا ان القوات الامنية اعتقلتني معه".
169ـــــــ يوم الاربعاء 20 كانون الاول، الصحفي (ئارام نجم) الذي يعمل صحفيا حراً، ابلغ مركز ميترو قائلا: "اثناء تغطيتي للمظاهرات في مدينة حلبجة، اطلق الرصاص المطاطي، وكنت احد المستهدفين، بحيث اصبت بثلاث رصاصات مطاطية".
170ـــــــ يوم الاربعاء 20 كانون الاول، مراسل فضائية KNN في حلبجة (جومان عثمان)، ابلغ مركز ميترو قائلا: " اثناء محاولة تغطيتي للمظاهرات في مدينة حلبجة، تم منعي من قبل القوات الامنية من القيام بذلك، كما قام عناصر من تلك القوات بمهاجمتي والاعتداء عليً".
171ـــــ في 20 كانون الاول، تعرض الصحفي (شمال حسن) مراسل وكالة روزنيوز، الى الاصابة عدة مرات بالغازات المسيلة للدموع التي اطلقتها القوات الامنية ضد المتظاهرين في قضاء رانية التابع لادارة رابرين، وذلك اثناء تغطيته لتلك المظاهرات.
172ـــــ وفي 20 كانون الاول، قامت القوات الامنية في مدينة السليمانية، بأعتقال الصحفي الرياضي (دانر اصلان) بدون اسباب معروفة.
173ــــــ يوم 20 كانون الاول، واثناء تغطية المظاهرات في مدينة حلبجة، تعرض الصحفي (جهاد هورامي) للاصابة بجروح، اثناء تبادل رمي الحجارة بين المتظاهرين والقوات الامنية، وكان الصحفي المذكور قد منع من قبل القوات الامنية من تغطية المظاهرات.
174ــــــ في 20 كانون الاول، واثناء التغطية المباشرة لمظاهرات المواطنين في مدينة حلبجة، قامت القوات الامنية بمنع فريق فضائية KNN من التغطية المباشرة لتلك المظاهرات.
175ـــــ وفي 20 كانون الاول، قدمت آسايش اربيل دعوى قضائية ضد الصحفي (خالد محمد) مراسل فضائية NRT في مدينة كويسنجق التابعة لمحافظة اربيل، وذلك بحجة تغطية مظاهرات المواطنين في القضاء وحثهم على استخدام العنف.
176ـــــ يوم 20 كانون الاول، وفي سوق مدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بأعتراض الصحفي (هيرش قادر) مراسل فضائية NRT، وعلى الرغم من الصحفي المذكور هو من اهالي مدينة السليمانية، الا انه مستقر في السكن بمدينة اربيل، وقدم الى السليمانية لزيارة اهله واقاربه ومع ذلك قامت القوات الامنية بأعتقاله.
177ـــــ في 20 كانون الاول، صرح الصحفي (ئاري صابر) مدير مكتب فضائية NRT في قضاء كويسنجق، لمركز ميترو قائلا "قام المتظاهرين في القضاء بمهاجمة مكتب الفضائية واضرموا النار فيه، مما ادى الى احتراقه بالكامل".
178ـــــ وفي 20 كانون الاول، قامت قوات الاسايش في قضاء عقرة التابع لمحافظة دهوك، بأعتقال الصحفي (دفاع هيركي) مراسل فضائية NRT، دون ايضاح اسباب الاعتقال.
179ـــــ يوم 22 كانون الاول، وفي فلكة سرا مركز مدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بمهاجمة (هيمن حسن) الصحفي في موقع خندان الالكتروني، وقامت تلك القوات بالاعتداء عليه واعتقاله، بحجة التقاطه صور للانتشار الواسع للقوات الامنية في شوارع واسواق مدينة السليمانية.
180ـــــ في 22 كانون الاول، ابلغ مركز ميترو الصحفي (هريم بهاء الدين) المدير التنفيذي في موؤسسة اعلام خلك، قائلا "في فترة الايام التي شهدت المظاهرات في مدينة السليمانية والمدن والقصبات المحيطة بها، تعرض معظم العاملين في موؤسسة اعلام خلك الى مضايقات وتهديدات كثيرة، فقد منع مراسلنا (نزار جزا) عدة مرات من تغطية المظاهرات في مدينة السليمانية، كما تعرض (ئارام سردار) مراسلنا في مدينة اربيل الى التهديد عبر اجهزة الموبايل. وفي الايام السابقة تلقى كل من المسوؤل الاداري (احمد محمود) والمسوؤل التنفيذي (هريم بهاء الدين) الى التهديد عبر اجهزة موبايل مجهولة الرقم، وكل ذلك من اجل منعنا من تغطية اخبار المظاهرات، ومع بدأ المظاهرات تلقى مسوؤل تنظيم الوجبات في الموؤسسة تهديدا بالقتل".
181ـــــ وفي 23 كانون الاول، قامت القوات الامنية في مدينة السليمانية، بأعتقال الصحفي (باهوز اسد الدين) الصحفي في فضائية NRT.
182ـــــ يوم 23 كانون الاول، قامت مديرية الاسايش في مدينة حلبجة، بأعتقال الصحفي (درو مهدي)، وذلك بحجة حث المتظاهرين على استخدام العنف ضد القوات الامنية وموؤسسات الدولة.
183ـــــ في 24 كانون الاول، قامت القوات الامنية باعتقال الصحفي (ئافار حميد) مصور فضائية NRT من امام محكمة السليمانية، وذلك على أثر اعتراضه على غلق الفضائية امام محكمة السليمانية.
184ــــــ وفي 24 كانون الاول، وفي مطار السليمانية الدولي، قامت قوات الامن في المطار بأعتقال الصحفيين (خبات نوزاد وصوهيب احمد) وذلك اثناء محاولتهما السفر الى مدينة بغداد، وقد اعتقلا لفترة محددة وتم اطلاق سراحهما لاحقا.
185ــــــ يوم 24 كانون الاول، واثناء تغطية المظاهرات في مدينة السليمانية، قامت القوات الامنية بمنع الصحفي (توانا بابا علي عيسى) مراسل راديو صوت كوردستان، من تغطية احداث المظاهرات، كما قامت القوات الامنية بمصادرة ادوات العمل الصحفي التي كان يحملها توانا.
186ــــــ في 26 كانون الاول، أبلغ الصحفي (هريم بهاء الدين) المدير التنفيذي لموؤسسة خلك الاعلامية، مركز ميترو قائلا "هناك محاولات عديدة ومتكررة تتعرض لها الصفحة الخاصة بموؤسستنا اضافة الى الموقع الالكتروني، وذلك بمحاولة التشويش عليها، او تعرضها للهجوم الالكتروني، او تقديم شكاوي واعتراضات ضد الموقع، وقد ادى ذلك توقف عمل موقعنا لبعض الوقت، دون معرفة الجهات التي تقوم بذلك".
187ـــــ وفي 26 كانون الاول، الصحفي (رزكار جباري) مراسل فضائية NRT في قضاء جمجمال، أبلغ مركز ميترو قائلا: "انه في ال 18 من الشهر الحالي، قامت القوات الامنية بمنعي من تغطية المظاهرات في القضاء، حيث تجمع المتظاهرين امام مبنى التربية واثناء توجههم الى السوق في مركز المدينة، وقيام المتظاهرين بالاعتداء على الموؤسسات الحكومية والحزبية، منعتني القوات الامنية من تغطية ذلك" واضاف "وفي 19 كانون الاول، وبعد ان اتسعت شدة العنف المرافقة للتظاهرات، وقيام القوات الامنية باطلاق العازات المسيلة للدموع والعيارات المطاطية والرصاص الحي، قامت القوات الامنية بمنعي ايضا من تغطية تلك الاحداث، وقد نجوت بأعجوبة من الاصابة بجروح، وعصر نفس اليوم، وبعد ان فرض الحكم العسكري على المدينة، تلقيت اتصالا هاتفيا، يخبروني بضرورة مغادرة المدينة بأسرع وقت، لان امرا بالقاء القبض قد صدر بحقي!".

توصيات التقرير

•ضمان الحرية الصحفية من قبل جميع المؤسسات الحكومية والحزبية وفق قانون العمل الصحافي وقانون حق الحصول على المعلومات وعدم وضع العراقيل امام حرية الصحافة في الاقليم.
•إيقاف الانتهاكات والتي يتعرض لها الصحافيين والقضاء على ظاهرة اغلاق القنوات الاعلامية ومكاتبها وعدم اغلاق اي قناة اعلامية الا بقرار صادر من قبل القضاء
•إن حرية الراي والفكر هي من القوانين الطبيعية وولا يجوز انتهاكها تحت اي مسوغ او اي مبرر،
•يجب على السلطة القضائية ومجلس القضاء الاعلى والادعاء العام ممارسة سلطتها في حماية سيادة القوانين واحالة الذين يمارسون الانتهاكات ضد الصحفيين إلى القضاء.
•يجب محاسبة جميع الجهات والاشخاص الذين تسببوا في اصابة واعتقال الصحفيين واغلاق مكاتب القنوات الاعلامية وسرقتها وتحطيم ومصادرة معدات الصحفيين، وانهاء ظاهرة الافلات من العقاب وتعويض الصحفيين عن الاضرار التي لحقت بهم.

•السعي لتحسين العلاقة بين السلطة والاعلام وحث الطرفين على احترام سيادة القانون والعمل بمسؤولية.
•يجب ازالة جميع العوائق التي تواجه الصحافيين من الوصول إلى مصادر المعلومات وعدم تصنيف المعلومات الحكومية إلى معلومات سرية وتسهيل عمل الصحفيين وفقا لقانون حق الحصول على المعلومات.

•في حالة حدوث انحرافات او جرائم او سوء استخدام السلطة من قبل موظف الحكومي يجب السماح بالكشف عن هذه المخالفات بموجب القانون بدلا من التعتيم واتخاذ الخطوات القانونية للرد وان يتقبلوا انتقاد الاخرين وان يعتبرونهم مصدراً لتحسين مستوى ادائهم.
•يجب عدم استغلال حجة "عدم المهنية" كمسوغ لممارسة العنف ضد الصحفيين، او اعتبار المشاركة في تظاهرة غير مرخصة ذريعة لانتهاك قانون العمل الصحفي.

•يجب على وسائل الاعلام والصحفيين ان يمارسوا عملهم وفق قانون العمل الصحافي واخلاقيات العمل الصحافي والحياد والاتزان في صياغة المواد الخبرية والبرامج الاعلامية.
•يجب عدم التمييز في التعامل بين المؤسسات الاعلامية في الحصول على المعلومات ويجب السماح لجميع وسائل الاعلام بعدالة، القيام بتغطية المواضيع التي تهم المواطنين، وانه في حالة وجود عوائق امنية تواجه التغطية الاعلامية فانه يجب ان يسري ذلك على الجميع دون استثناء.
•يجب عدم توقيف الصحافيين بسبب قضايا العمل الصحفي.
•لا يحق لاي مؤسسة امنية عدا الشرطة استدعاء الصحفي، ويجب ان يكون بقرار من قاضي التحقيق
•تشكيل لجنة او هيئة من قبل برلمان الإقليم لمتابعة الانتهاكات والتي تمارس ضد الصحافيين، بما فيها عدم تطبيق قانون العمل الصحافي وقانون حق الحصول على المعلومات.
•يجب على الحكومة والبرلمان الاهتمام بالتقارير المحلية والدولية والمختصة بالدفاع عن حقوق الصحفيين والتي تشير إلى وجود انتهاكات ضد الصحفيين في الإقليم وبدلا من الرد عليها بالرفض، فيما يجب ان يعملوا على القضاء عليها.

•بهدف ايقاف الانتهاكات المتكررة ضد الصحافيين يجب تنظيم التظاهرات والتجمعات في حالة وجود ضرورة لذلك ومتابعة ملفات الانتهاكات بشكل مباشر.

•الابتعاد عن التمييز على اساس الجنس وامتهان كرامة الانسان على اساس الخلفية السياسية للصحفي خلال العمل.

•يجب على وسائل الاعلام تأمين جميع المستلزمات والتي تضمن سلامة الصحافي بهدف حماية حياته من المخاطر.

•ان تسابق القنوات الاعلامية على التغطية الخبرية للاحداث يجب ان لا يكون على حساب المهنية والحيادية، ويجب على القنوات الاعلامية مراعاة الدقة والمصداقية وان تكون نشاطاتها بعيدة عن اثارة العصبيات لدى المواطنين وتحريضهم.
•دعم المبادارات التي تنظم من قبل الشخصيات من اجل تحقيق السلم الاجتماعي في الإقليم وتوفير مساحة كافية للاصوات والاطراف إلى تدعو إلى السلم الاجتماعي.

•السعي إلى عقد اجتماعات تضم مسؤولي القنوات الاعلامية في الإقليم بهدف وضع استراتيجية للعمل المشترك خلال المرحلة القادمة في الاقليم.

قراءة 1323 مرات

كاريكاتير

«
»

« سبتمبر 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة