; ; إعلام أم عرضُ أجساد ؟

إعلام أم عرضُ أجساد ؟

آيات عادل اللامي

مما لاشك فيه أن (السلطة الرابعة)، تعد من أهم، وأبرز الوسائل، للتواصل بين المجتمعات كافة، على اختلاف ثقافاتها، وتطلعاتها، وتوجهاتها.

لذا ينبغي بِمن يعمل في هذا المجال، أي (الإعلامي) توافر شروط مهمة،من أبرزها: الكفاءة، واللباقة اللغوية، إضافة الى حُسن الشكل والمظهر .

لكننا وفي الوقت الحاضر نرى عدداً كثيراً من المحطات الفضائية (إن لم يكن أغلبها) تعتمد في إختيارها للشخص الإعلامي على الشكل فقط! خاصةً في إنتقاء الفتيات منهن!!

فكلما كانت جميلة،ذات جسد جذاب،

ستكون المفضلة على غيرها! دون النظر إلى ماتملكه من ثقافة، وإسلوب، و مهارة في العرض أو التقديم، ناهيك عن الإبتذال، والتصنع، وإرتداء ملابس خادشة للحياء بعض الشيء.

بل إن الأمر قد ساء كثيراً، عندما أصبح الإعتماد بشكلٍ كُلي "عند البعض" على (الشكل فقط)... فنرى فتياتٍ، ممن وقع عليهن الأختيار، صغيرات في السن جداً ! حتى لم يكملن تحصيلهن الدراسي !!

فكيف يُصبحنَّ إعلاميات؛ وليس لديهن أيَّ شهادةٍ في هذا المجال.!! أم ان "الواسطة" لها دور كبير في ذلك !.

ومن الجدير بالذكر؛ أن من يمتهن مهنة الإعلام، يتمتع بحقوقٍ معينة، نص عليها الدستور العراقي، إستناداً إلى أحكام البند (أولا) من المادة (61) والبند (ثالثا) من المادة (73) من الدستور.

وكفلها قانون حقوق الصحفيين لسنة (2011).

وهذه الحقوق لايتم التمـــــــتع بها؛ مالم يحــــــصل الإعلامي على"هوية "، من قِبل نقابة الصحفيين، تؤهلهه للحصول على تلك الأمتيازات.

فكيف بمن لم يحصل على تلك الشهادة،؟! أم إن النقابة تُعطي الهوية لكل من هب ودَب .؟!

إنه لمِن المؤسف، والمخجل، أن ينصَب إختيار تلك المحطات على (الشكل فقط) لجذب أكبر عدد من المتابعين، مُتناسين بذلك الامور الأخرى المهمة.

كالثقافة، والإلمام بإصول اللغة العربية ومفرداتها .! مما يؤثر سلباً؛ على صياغة، وإعداد المواضيع الهادفة والمميزة،

الأمر الذي يجعل .. القصور والتدني.. هو السمة الطاغية على إعلامنا الحاضر؛ كَوّنه يضُم عقولاً خاوية تفتقر الى الثقافة،بعدما كان يحوي قامات المثقفين، والمبدعين .

عسى أن تكون هناك رقابة متشددة، ويتم الإلتفات إلى هذا الموضوع بدقةٍ مُتناهية؛

لكون مهنة الإعلام هي التي تربطنا بالعالم أجمع، وتُطلعنا على آخر مُستجدات العصر، والأهم من ذلك كله.. إنها تعد واجهةً حضاريةً لبلدنا بكادرها الرصين،والمميز.

قراءة 87 مرات

كاريكاتير

«
»

« كانون الأول 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة